يوليو 15, 2024

مواطن دوت كوم

تقدم ArabNews أخبارًا إقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة الإنجليزية لغير المتجانسين.

بوتين يصل إلى فيتنام في زيارة دولة أدانتها الولايات المتحدة |  فيتنام

بوتين يصل إلى فيتنام في زيارة دولة أدانتها الولايات المتحدة | فيتنام

وصل فلاديمير بوتين إلى فيتنام لإجراء محادثات مع زعماءها الشيوعيين في المحطة الأخيرة من جولته الآسيوية بعد توقيع اتفاقية دفاع مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وهبطت طائرة الرئيس الروسي في مطار هانوي حيث كان في استقباله على السجادة الحمراء نائب رئيس الوزراء الفيتنامي تران هونغ ها وكبير دبلوماسيي الحزب لي هواي ترونغ.

وتستعد فيتنام لاستقبال رسمي كامل لبوتين، وهي أول زيارة له منذ عام 2017، لكن الرحلة أثارت غضب أكبر شريك تجاري لها، الولايات المتحدة.

وكان من المقرر أن يلتقي بوتين بزعيم الحزب الشيوعي نغوين فو ترونج ورئيس الولاية تو لام ورئيس الوزراء فام مينه تشينه. ومن المقرر أن يحضر الزعيم الروسي أيضًا مراسم وضع إكليل من الزهور، بما في ذلك في ضريح هوشي منه الذي يضم الجثة المحنطة للزعيم المؤسس لفيتنام.

ويقول مسؤولون روس إن زيارة بوتين ستركز على قضايا الاقتصاد والتعليم والطاقة. وبلغ حجم التجارة بين البلدين 3.5 مليار دولار فقط في عام 2022، وهو جزء صغير من تجارة فيتنام البالغة 175 مليار دولار مع الصين و123 مليار دولار مع الولايات المتحدة. لكن المراقبين يقولون إن أوكرانيا والتعاون الدفاعي من المرجح أن يكونا مطروحين على الطاولة سرا.

وترتبط روسيا وفيتنام بعلاقات عميقة يعود تاريخها إلى الخمسينيات من القرن الماضي، ولعقود من الزمن، كانت موسكو المورد الرئيسي للأسلحة إلى هانوي.

وفي مقال رأي بمناسبة زيارته، أشاد بوتين بفيتنام لدعمها “طريقة عملية لحل الأزمة” في أوكرانيا. وتنتهج فيتنام رسمياً سياسة خارجية محايدة وامتنعت عن إدانة الهجوم الروسي على أوكرانيا، وهو الموقف الذي تعتبره بعض الدول الغربية متساهلاً للغاية مع الكرملين.

وبالإضافة إلى الإشادة بفيتنام لموقفها بشأن الحرب الأوكرانية، أشار بوتين إلى التقدم في المدفوعات والطاقة والتجارة بين البلدين في المقال الذي نشرته صحيفة الحزب الشيوعي الفيتنامي نهان دان.

READ  اشتباكات جديدة اندلعت بين أذربيجان وأرمينيا
حرس الشرف عند وصول بوتين إلى مطار نوي باي، هانوي، فيتنام. تصوير: أثيت بيراونجميثا – رويترز

ورغم أن كوريا الشمالية وروسيا تواجهان عزلة دولية، فقد نجحت فيتنام في بناء تحالفات دقيقة مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. وعارضت الولايات المتحدة، التي رفعت علاقاتها الدبلوماسية مع هانوي العام الماضي وتعد أكبر سوق لصادرات فيتنام، زيارة بوتين. وقال متحدث باسم السفارة الأمريكية في هانوي هذا الأسبوع: “لا ينبغي لأي دولة أن تمنح بوتين منصة للترويج لحربه العدوانية أو السماح له بتطبيع فظائعه”.

ويأتي وجود الرئيس الروسي في فيتنام في أعقاب زيارة رفيعة المستوى لبيونغ يانغ، وقع خلالها هو والحاكم الكوري الشمالي كيم جونغ أون على اتفاقية دفاع مشترك.

ويتضمن الاتفاق بندا يطلب من الدول مساعدة بعضها البعض في حالة تعرض أي منهما لهجوم، مما يثير مخاوف الغرب بشأن المساعدة الروسية المحتملة لبرامج كوريا الشمالية الصاروخية أو النووية.

وزار الرئيس الأمريكي جو بايدن هانوي في سبتمبر لتعزيز العلاقات حيث تسعى إدارته إلى بناء فيتنام كمورد بديل لمكونات التكنولوجيا الفائقة الرئيسية لتقليل الاعتماد الأمريكي على الصين.

وسرعان ما حذت بكين حذوها، حيث قام الرئيس شي جين بينج بزيارة دولة بعد ثلاثة أشهر فقط.

ساهمت رويترز ووكالة فرانس برس والأسوشيتد برس في إعداد هذا التقرير