يوليو 15, 2024

مواطن دوت كوم

تقدم ArabNews أخبارًا إقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة الإنجليزية لغير المتجانسين.

ماذا تعني علاقة الصين المتغيرة مع العالم العربي بالنسبة للشرق الأوسط؟

«يجب ألا تستمر الحرب إلى ما لا نهاية؛ ولا ينبغي للعدالة أن تغيب إلى الأبد. إن كلمات الرئيس الصيني شي جين بينغ في منتدى التعاون الصيني العربي في بكين يوم الخميس لم تعكس فقط موقف العديد من كبار القادة العرب الحاضرين، بل كان لها صدى لدى الملايين في جميع أنحاء الشرق الأوسط. لقد روعته سفك الدماء المستمر في فلسطين.

الأمم المتحدة من أجل فلسطين وبينما أكد شي مجددًا دعم الصين للعضوية، قال إن بلاده “ستعمل كشركاء جيدين مع الجانب العربي لجعل علاقاتنا نموذجًا للحفاظ على السلام والاستقرار العالميين”. وتعكس هذه التصريحات إدراكاً متزايداً لأهمية إنهاء احتلال فلسطين في الحفاظ على السلام العالمي والطبيعة المتطورة لعلاقة الصين مع العالم العربي.

إنها علاقة ذات جذور عميقة يعود تاريخها إلى حوالي 2000 عام، أي إلى الأيام الأولى لطريق الحرير. لعدة قرون، اتسمت هذه العلاقات طويلة الأمد في المقام الأول بالتجارة والتبادل التجاري. وكانت السلع الصينية مثل الخزف والحرير والفخار مطلوبة بشكل كبير في الدول الإسلامية والعربية. وفي المقابل تشمل صادرات المنطقة إلى الصين العطور والبابونج والبخور. وفي العصر الحديث، احتفظت هذه العلاقة الاقتصادية بأهميتها.

تشكل صادرات الطاقة جزءاً مهماً من الديناميكيات الصينية العربية. ووفقا للمجلس الأطلسي، من المتوقع أن تصدر دول مجلس التعاون الخليجي وحدها أكثر من 210 ملايين طن من النفط الخام إلى الصين في عام 2022، أي أكثر من ضعف صادراتها في عام 2014. وعندما أطلقت الصين مبادرة الحزام والطريق في عام 2013، دفعت هذه الشبكة اللوجستية بكين إلى زيادة استثماراتها في مشاريع في العديد من الدول العربية. بحلول عام 2022، بعد أقل من عشر سنوات من إطلاق مبادرة الحزام والطريق، يتوقع المستشار أوليفر وايمان أن يصل إجمالي التجارة بين الصين ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 505 مليارات دولار ــ بزيادة قدرها 76% في عشر سنوات.

READ  تحديث العناصر - التذاكر الذهبية ؛ ينهار القمح. إندونيسيا تلغي ضريبة زيت النخيل

كما أن التجارة غير النفطية بين الصين والعديد من دول الشرق الأوسط مهمة أيضًا. وفي العام الماضي، بلغت التجارة غير النفطية لدولة الإمارات مع الصين – أكبر شريك تجاري غير نفطي للإمارة – 296 مليار درهم (81 مليار دولار)، بزيادة قدرها 4.2 بالمائة عن عام 2022، وفقاً لوكالة أنباء “وام”.

لكن التقارير الواردة من دار ضيافة ديوداي هذا الأسبوع أشارت إلى أن الرئيس الشيخ محمد انضم إليه زعماء عرب آخرون، بما في ذلك الرئيس التونسي قيس سيد، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وملك البحرين حمد. قضايا مثل حرب غزة واستمرار احتلال فلسطين.

وقال الشيخ محمد متحدثا في بكين إن الصراع في غزة يسلط الضوء على الحاجة الملحة للسعي لتحقيق سلام عادل وشامل في المنطقة على أساس حل الدولتين. ومن جانبه دعا شي إلى عقد مؤتمر دولي للسلام للتركيز على الحرب وتعهد بتقديم المزيد من المساعدات للفلسطينيين.

وهذا هو أحدث مثال على الدور الصريح الذي تلعبه الصين على نحو متزايد في الوساطة العالمية وبناء الجسور. وكان دورها في تسهيل المصالحة بين السعودية وإيران العام الماضي لحظة مهمة تعكس أهميتها في شؤون الشرق الأوسط. مثال آخر على التزام بكين المتزايد بجهود الوساطة الدولية هو خطة السلام المكونة من 10 نقاط التي وضعتها في فبراير 2023 لإنهاء الحرب في أوكرانيا.

وعلى نطاق أوسع، تشكل القمة الصينية العربية التي انعقدت هذا الأسبوع مثالاً آخر على تجمع موسع لدول مجموعة البريكس، والذي يُظهِر أن العالم يتشكل على نحو متزايد ليس بواسطة قوة عظمى واحدة، بل بواسطة العديد من القوى العظمى، بمساهمة من القوى الاقتصادية الناشئة. ومما برز أهمية اللقاءات أن الوفد العربي الذي وصل إلى بكين هذا الأسبوع ضم رؤساء دول ووزراء خارجية.

READ  ورقة سياسات: فرصة العدالة غير المستغلة في سوريا - الجمهورية العربية السورية

والصين ليست وحدها في توسيع وتحسين علاقاتها مع المنطقة. ومع استمرار آسيا في الصعود اقتصادياً وسياسياً، تعد الهند وإندونيسيا مثالين بارزين آخرين للبلدان التي تربطها علاقات تاريخية بالشرق الأوسط والتي تعمل على توسيع علاقاتها في المنطقة في عالم متعدد الأطراف سريع التغير.

تم النشر: 31 مايو 2024 الساعة 3:00 صباحًا