يوليو 15, 2024

مواطن دوت كوم

تقدم ArabNews أخبارًا إقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة الإنجليزية لغير المتجانسين.

نمو واردات دول الخليج؛  أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة مركزًا

نمو واردات دول الخليج؛ أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة مركزًا

تعد دولة الإمارات العربية المتحدة مستورداً كبيراً للخضروات والفواكه الطازجة، حيث تبلغ وارداتها السنوية حوالي 2 مليار دولار. وهذا من شأنه أن يضع دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة السادسة عشرة كأكبر مستورد عالميًا بحلول عام 2022. وتكاد تكون قيمة واردات المملكة العربية السعودية المجاورة متطابقة عند التعبير عنها بالدولار. دول مثل سويسرا والنمسا والسويد تستورد قيمة أقل.

ومن حيث الحجم، تستورد دولة الإمارات الآن 3 ملايين طن من الخضار والفواكه الطازجة سنوياً. حجم الواردات يتزايد كل عام. أما إنتاج الخضروات المحلي، الذي يتراوح بين 300 إلى 350 ألف طن، فهو متواضع بالمقارنة. وباستثناء التمور، فإن الإنتاج المحلي من الفاكهة لا يكاد يذكر.

ونسبة الاكتفاء الذاتي من الخضار الطازجة أقل من 20%.
بالنسبة للخيار والقرع، فإن معظم الاستهلاك المحلي يأتي من الإنتاج المحلي. يتم إنتاج نصف الباذنجان وربع الطماطم محليا. ومع ذلك، لم يكن هناك أي نمو في إنتاج الخضروات في دولة الإمارات العربية المتحدة في السنوات الأخيرة. وحتى عام 2020، نما إنتاج الخيار من 35 ألف طن في عام 2015 إلى 100 ألف طن، لكن في عامي 2021 و2022، ظل إنتاج الخيار مستقرا. ويعتبر الخيار أهم المنتجات، يليه الطماطم والملفوف والقرع والباذنجان والقرنبيط. هناك فجوة كبيرة في مجموعة المنتجات التي يتصدرها الفلفل والبصل.

تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة مركزاً للتجارة الإقليمية
وباستثناء التمور، تقوم الإمارات حالياً بإعادة تصدير مليون طن من الخضار والفواكه الطازجة. الدول المجاورة هي المشترين الرئيسيين. وتتمثل أهم صادرات دولة الإمارات العربية المتحدة في التفاح والبصل والحمضيات، بالإضافة إلى البطيخ والثوم والكيوي.

معظم الواردات تأتي من المنطقة نفسها
وتعتبر إيران أهم مورد للخضروات والفواكه الطازجة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة. وبحلول عام 2022، تم استيراد ما يقرب من مليون طن. وبكمية قدرها 270 ألف طن يعد البطيخ أهم المنتجات المستوردة من إيران، تليها الطماطم والتفاح والملفوف والبصل والقرنبيط والبطيخ.

READ  يعترف كالتيير بأن الحارس كيلور نافاس قد يترك باريس سان جيرمان

وتأتي الهند في المرتبة الثانية بواقع 430 ألف طن. تستورد دولة الإمارات البصل بشكل رئيسي من الهند. وتعد جنوب أفريقيا ثالث أكبر مورد بواقع 340 ألف طن. يتم استيراد البرتقال والليمون والتفاح واليوسفي والكمثرى والخوخ من جنوب إفريقيا بشكل رئيسي. وتم استيراد أكثر من 200 ألف طن من مصر والصين. وفي مصر، ينصب التركيز بشكل رئيسي على البرتقال والبصل والبطاطا الحلوة. هذه الأرقام تخص عام 2022، وبالتالي قبل مشكلات الشحن في تلك المنطقة. يتم استيراد الثوم والزنجبيل والجزر من الصين بشكل رئيسي. وبشكل عام، يعد البصل أهم واردات الإمارات، يليه البطيخ والبرتقال والطماطم والتفاح والموز والتمر والليمون واليوسفي.

وارتفعت الواردات إلى المملكة العربية السعودية إلى حوالي 3 ملايين طن
ومن حيث الحجم، تعد الإمارات أكبر مستورد بين دول الخليج الست. والمملكة العربية السعودية هي مستورد رئيسي آخر، بكمية تقل قليلاً عن 3 ملايين طن. ولا يزال حجم الواردات في المملكة العربية السعودية يتزايد. وتعتبر مصر المورد الرئيسي بما يقرب من مليون طن في عام 2022. البرتقال والبصل والليمون هي الواردات الرئيسية من مصر. ويعتبر الأردن ثاني أكبر مورد للسعودية، حيث تعد الطماطم المنتج الأكثر أهمية. جنوب أفريقيا في المركز الثالث والإكوادور في المركز الرابع. تليها سوريا واليمن والصين. ويتم إعادة تصدير ما لا يقل عن 300 ألف طن من الإمارات. وتستورد الكويت 700 ألف طن من الخضار والفواكه الطازجة سنويا، تليها عمان بـ 650 ألف طن وقطر في المركز السادس بنصف مليون طن. كما تلعب إعادة التصدير من دولة الإمارات العربية المتحدة دورًا في هذه البلدان.

وتستورد دول الخليج الست في المجمل نحو 8 ملايين طن من الخضار والفواكه الطازجة. ويشمل ذلك إعادة تصدير 600 ألف طن من دولة الإمارات العربية المتحدة. ومن حيث القيمة، بلغ إجمالي واردات الدول الستة 6 مليارات دولار. وتعد مصر المورد الرئيسي بمبلغ 750 مليون دولار، تليها جنوب أفريقيا بمبلغ 650 مليون دولار، والهند بمبلغ 550 مليون دولار، والإكوادور بما يقل قليلا عن 400 مليون دولار. وتبلغ قيمة واردات البرتقال 500 مليون دولار، يليه التفاح والموز والبصل.

READ  ينطلق مهرجان الإذاعة والتلفزيون العربي يوم 26 يونيو في تونس العاصمة

المملكة العربية السعودية منتج رئيسي
تعتبر التمور من أهم الخضروات والفواكه الطازجة التي تزرع في دول الخليج. وتأتي الطماطم في المرتبة الثانية، يليها البطيخ والخيار. المملكة العربية السعودية بلد مهم جداً في إنتاج الخضار والفواكه. وتحتل عمان المركز الثاني، تليها الإمارات العربية المتحدة في المركز الثالث.

600 ألف طن من دول الاتحاد الأوروبي إلى دول الخليج
وصدرت دول الاتحاد الأوروبي 600 ألف طن من الخضار والفواكه الطازجة إلى 6 دول خليجية العام الماضي. وكان هذا أقل بنحو 100 ألف طن عما كان عليه في عام 2022. وتعد المملكة العربية السعودية الأكثر أهمية بالنسبة لدول الاتحاد الأوروبي بـ 260 ألف طن في عام 2023، تليها الإمارات العربية المتحدة بـ 230 ألف طن. وجاءت قطر في المركز الثالث بوزن يزيد عن 60 ألف طن. ومن بين دول الاتحاد الأوروبي، تعد إيطاليا أهم مصدر بواقع 206 آلاف طن في عام 2023. وتمكنت هولندا من تصدير 165 ألف طن إلى دول الخليج وإسبانيا 120 ألف طن. وتصدر إيطاليا التفاح بشكل رئيسي إلى المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص. وفي المجمل، صدرت إيطاليا 180 ألف طن من التفاح إلى دول الخليج في عام 2023، ذهب منها 130 ألف طن إلى المملكة العربية السعودية.

وانخفضت الصادرات من هولندا إلى دول الخليج الست إلى 165 ألف طن في عام 2023. وقبل بضع سنوات، كان لا يزال حوالي 200 ألف طن. وتقوم هولندا بتوريد الخضروات بشكل رئيسي إلى دول الخليج، والتي يندرج معظمها ضمن فئة الدول الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يشمل الطماطم والسبانخ والفطر. بالنسبة لهولندا، تعتبر الإمارات العربية المتحدة الأهم بين دول الخليج الست، تليها قطر.

للمزيد من المعلومات:
جون كيز بون
حقائق الفاكهة والخضروات
www.fruitandvegetablefacts.com
[email protected]

READ  تقدم جمعية المرأة العربية جمع التبرعات الناجحة