التخطي إلى المحتوى
أردوغان يعلن البحث عن حلفاء أخرين غير أمريكا

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت ،الأتراك إلى التخلي عن الدولارات وشراء الليرة في المقابل من أجل دعم العملة المحلية المنهارة، ولكن كان العكس تمامًا يحدث على أبواب المصارف التركية.

ولم تمنع دعوة أردوغان التي جاءت في يوم تعرضت فيه الليرة التركية لهبوط حاد من الاستنجاد بالشعب مجددًا اليوم السبت، طالبًا منهم بيع الدولار واليورو وشراء العملة الوطنية، لكن رد الفعل جاء عكسيًا.

فقد أفادت وكالة بلومبرغ الاقتصادية بزيادة كبيرة في طلبات سحب أموال بالدولار الأميركي من المصارف التركية، بعد أن فقدت العملة في يوم الجمعة فقط 20 % من قيمتها، أي ما يعني خسارة المدخرين بالعملة المحلية خُمس قيمة مدخراتهم.

وأظهرت زيارات ميدانية مكافحة فروع ثلاثة مصارف خاصة كبيرة لمواكبة طلبات المواطنين للحصول على العملات الأجنبية.

وفي اثنين من البنوك، لم يتمكن العملاء من الحصول على العملات الأجنبية حيث انتظرت الفروع موافقة المقر الرئيسي.

و”لم يستطع أحد البنوك تلبية طلب بسحب 5 آلاف دولار”، بحسب مصادر.

وأعلنت وكالة بلومبرغ عن متعاملين أن هناك زيادة كبيرة في طلبات سحب العملات الأجنبية في جميع الفروع.

وأكد مصرفيون تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم زيادة الطلب على العملات الأجنبية مشيرين إلى مخاوف الجمهور من إمكانية تنفيذ إجراءات مثل فرض ضوابط على رأس المال في محاولة لتجنب الأزمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *