التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزارة الإعلام السعودية رفضها التام لكل الادعاءات الكاذبة التي ذكرت في بيان ويمبلدون

كما أقرت بشكل نهائي عدم السماح ”الجزيرة” و”بي إن سبورت” بالبث في المملكة العربية السعودية نهائيا

كما شددت علي رفضها المزاعم غير المسؤولة وادعاءات كاذبة صادرة في بيان صحفي عن “بطولة ويمبلدون” أول  أمس الخميس 5 يوليو 2018، بشأن قرصنة البث التي تقوم بها الجهة المعروفة باسم “بي أوت كيو”.

وأضافت  الوزارة أن زعم “ويمبلدون” بأن “بي أوت كيو” تتخذ من المملكة العربية السعودية مقراً لها، وأن المملكة متواطئة على نحوٍ ما في ذلك البث، دون أن تقدم “ويمبلدون” دليلاً واحدا على صدق مزاعمها، ما هو إلا ترديد للأكاذيب الصادرة عن شبكة الجزيرة الإعلامية وفرعها “بي إن سبورت”، الوكيل الحصري لـ”ويمبلدون” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأكّدت أن أجهزة استقبال “بي أوت كيو” موجودة في أماكن عدة، بينها قطر وشرق أوروبا وغيرها، كما أن “بي أوت كيو” تقدم نفسها على أنها تتخذ من كوبا أو كولومبيا مقراً لها.

واعتبرت أنّ بيان “ويمبلدون” الذي يتضمن تصريحات متعددة تتضامن مع قناة الجزيرة القطرية والهيئات التابعة لها، هو جزء من حملة التشويه الإعلامية غير المسؤولة التي تقودها قناة الجزيرة القطرية، ضد المملكة العربية السعودية، وهو ما يشعرنا بخيبة الأمل في كون ممثلي اتحادات ذات مصداقية في عالم رياضة التنس، يتم استخدامهم كأدوات دعائية لصالح قناة الجزيرة المملوكة لحكومة قطر وأشارت وزارة الإعلام إلى قيام حكومة المملكة العربية السعودية منذ بحظر قنوات الجزيرة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *