التخطي إلى المحتوى

ألتقي الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس  الاثنين سلطان البهرة مفضل سيف الدين ، وأكد خلال اللقاء على: «عمق العلاقات التاريخية بين مصر وطائفة البهرة الهندية وأن مصر تستند على حضارة وتاريخ وفهم وسطي للدين»، ولفت الرئيس السيسي إلى أن مصر حريصة على الانفتاح الدائم على الأديان والطوائف كافة كما وجه الشكر لسلطان البهرة الهندية على جهوده في ترميم المساجد الأثرية في مصر .

معلومات عامة عن طائفة البهرة 

البهرة لفظ هندي قديم يُعني «التاجر»، وقد عرف عنهم كونهم ينقسمون إلى  فرقتين اساسيتين الداودية، وينتشرون في الهند، وباكستان، لكن الاغلبية تعيش في الهند ، وهم إحدى طوائف الشيعة منذ القرن العاشر الهجري، والطائفة الثانية هم «السليمانية» نسبة إلى سليمان بن حسن، وهؤلاء مركزهم في اليمن حتى الآن

يصل عدد المنتسبين إلى طائفة «البهرة» في العالم إلى مليون ونصف المليون شخص مركزهم الرئيسي في بومباي ويتواجد غالبيتهم في اليمن والهند،ويرتدى البهرة زيًا موحدًا للرجال لا يميزه سوى غطاء الرأس الذي يختلف من شخص لاخر  وكذلك ، ويتميزون بأنهم مسالمون ولا يختلطون كثيرًا إلا مع أتباع طائفتهم، كما يتميز البهرة بوحدة الزى للنساء. مع ارتداء الألوان الفاتحة .

وأشهر الأسماء لهذه الطائفة سلطان , مرتضي , على , برهان الدين وللبنات انسية  , ويتحدث البهرة اللغات الهندية والباكستانية إلى جانب الانجليزية والعربية كذلك , ويعمل البهرة في مختلف دول العالم خصوصا الخليج العربي ويمتلكون محال لبيع الملابس في الكويت والسعودية .

معلومات عن مفضل بن سلطان أمير البهرة

ولد  مدينة سورت غرب دولة  الهند، وينتمي إلى أسرة توارثت زعامة الطائفة منذ زمن بعيد، تولى تربيته وتعليمه والده السلطان الراحل الدكتور محمد برهان الدين، منذ صغر سنه، فورث عنه جميع خصال الزعامة والشهامة.

وكان سلطان البهرة قد تبرع لصالح صندوق «تحيا مصر» بمبلغ عشرة ملايين جنيه، بدأ البهرة فى التوافد إلى مدينة القاهرة فى عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات.

كذلك يقوم أبناء هذه الطائفة بصيانة المساجد التي بناها الشيعة في مصر خصوصا جامع الحاكم بأمر الله والاقمر الذي يرتبط لديهم بمشاعر دينية معينة .

أقام البهرة في منطقة القاهرة الفاطمية، ويفضلون الإقامة في حي المهندسين، فيما يخصص لغير المقيمين منهم بالقاهرة فندقين هما« الفيض الحاكمى» بالقرب من منطقة الدراسة ، وهو فندق بني على الطراز الفاطمي، والثاني فندق بسيط عبارة عن مبنى فى الجهة الشرقية من مسجد الحاكم، ويفتح أبوابه إلى صحن الجامع، كما أن لهم مستشفى خاص في القاهرة الفاطمية بالقرب من ضريح الجعفرى، فضلا عن مستشفى آخر بحي المهندسين.

عرف عن طائفة البهرة القيام بمشاريع خدمية في مجال العلاج والمستشفيات، فضلا عن إنشاء مدارس لحفظ القرآن الكريم، كما يحيون ليالي رمضان، ويقدمون مساعدات للفقراء.

شرع الخليفة الفاطمي العزيز بالله في إنشاء جامع الحاكم بأمر الله، والذي يعد ثانٍ الجوامع الفاطمية بالقاهرة سنة 990م، وأتمه ابنه الحاكم بأمر الله، ثالث الخلفاء الفاطميين، سنة 1013م، لذلك سمى باسمه.

فى كتابها «مساجد مصر وأولياؤها الصالحون»، تكشف الدكتورة سعاد ماهر إن الحاكم بأمر الله أمر وزيره، يعقوب بن كلس، بأن يتم بناء الجامع وقدرت نفقته 40 ألف دينار.

«كان يعرف أولاً بجامع الخطبة وعرف بجامع الحاكم».. هكذا يقول «المقريزى»، أن:« الجامع كان خارج حدود القاهرة، وحين وسع زمامها أمير الجيوش، بدر الجمالى، صار جامع الحاكم بداخلها».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *