التخطي إلى المحتوى

بعد الشائعات الكثيرة التي ترددت خلال الأسبوع الماضي ، وربط فتح التابوت الجرانيتي الأسود الذي عثر عليه في الاسكندرية بنهاية العالم ، الاثار تفتح التابوت وتؤكد رأي دكتور زاهي حواس الذي أكد خلال الأسبوع الماضي أن التابوت لا علاقة له بمقبرة الاسكندر الاكبر .

أخبار متعلقة :

تابوت الاسكندرية يلفت الأنظار لمصر والشائعات والاساطير تطاردة

توجه الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار على رأس لجنة أثرية علمية الى مدينة الاسكندرية لفتح التابوت الجرانيتي الذي تم الكشف عنه في منطقة سيدي جابر حي شرق الاسكندرية

و صرح د. وزيري أنه بفتح التابوت تبين انه مليء بمياه الصرف الصحي و التي تسربت داخله عن طريق بالبيارة الموجودة بالمنطقة هذا بالإضافة إلى ثلاثة هياكل عظمية.

وأكد شعبان عبد المنعم متخصص في دراسة المومياوات والهياكل العظمية أن المعاينة المبدئية للهياكل العظمية تشير الى انها في اغلب الظن تخص ثلاثة ضباط وعساكر في الجيش حيث وجد بجمجمة أحد الهياكل العظمية اثار ضربة بالسهم.

وأضاف د. وزيري أنه سوف يتم نقل هذه الهياكل المكتشفة داخل التابوت إلى مخزن آثار متحف الإسكندرية القومي للترميم والدراسة لمعرفة المزيد عن الهياكل العظمية و سبب الوفاه والحقبة التاريخية التي ترجع إليها.

أما التابوت فسيتم رفعه بعد عمل الترميم الاولي له و نقله الي مخزن مصطفى كامل وذلك بالتعاون مع المنطقة الشمالية العسكرية( الهيئة الهندسية).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *