التخطي إلى المحتوى

تابعت باهتمام بالغ فعاليات المؤتمر الوطني السادس للشباب الذي اختتم فعالياته امس بمشاركة السيد رئيس الجمهورية ، الرئيس عبدالفتاح السيسي ، وعلى مدى الايام السابقة كان العالم يترقب هذا المؤتمر ليستمع لصوت الطموح، ويشاهد النموذج الفريد للدولة المصرية الذي يتم بناؤه الآن ، وفي الختام تم تكريم المتميزين في المجالات الإبداعية والابتكارية من الشباب ، و بصدق وتجرد ، هذة رؤية مواطن دوت كوم لما قاله وقام به السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي .

للمرة الأولي في مصر نحن امام رئيس يتابع بصدق كل ما يدور في مصر

كان البعض على مدار سنوات ماضية يشتكي من وجود مبارك في جزيرة منعزلة عن الشعب المصري ، لا أحد يصل إليه إلا من خلال لجنة سياسات الحزب الوطني ، وهذا أدى إلى تفاقم بعض الأزمات قادت غضبة الشعب المصري في يناير 2011 ، لكن للمرة الأولى ، تجد رئيس يتابع كل شيء ، يعرف عن كل شيئ ، يهتم بكل شيئ ، يبذل جهدا استثنائيا لبناء الوطن ، يحارب الارهاب والفوضى والشائعات وحتى سلبية البعض من أبناء الوطن وتقاعسهم .

ورغم أن الرئيس السيسي لا يسعى لتسويق انجازاته ، لكنها تصل إلى المواطن البسيط ، في معاناة شاب كان يسافر على من الصعيد في 10 ساعات تحولت اليوم إلى 4 فقط ، بفضل شبكة الطرق التي يتم شقها ، لا يحتاج الرئيس أن يسوق الينا الامل فهو موجود وباق ما دام هو باق على رأس هذه الدولة يحميها من أهل الشر ، وصانعي الاحباط .

للمرة الاولي في مصر لدينا رئيس يدرك اهمية دور المجتمع في بناء الانسان المصري

مرت مصر بتجارب سياسية متعددة ، كان الغالب عليها ، تعظيم دور الحكومة في قضايا المجتمع ، في دولة كبيرة بحجم مصر هذا يؤدي إلى ضعف التأثير الحكومي ، التنمية المجتمعية ، تقديم نموذج بناء الإنسان الأمثل هو قضية مشتركة ، للمجتمع دور كبير فيها ، لا يمكن إلقاء هذا الحمل على عاتق حكومة البناء ، فلابد من تضافر الجهود في ظل توافر الارادة السياسية لذلك ، وسعيها نحو بناء الانسان المصري ، في دولة 30 يونيو التي ستبهر العالم قريبا .

للمرة الأولي في مصر لدينا رئيس لا يضع رأسه في الرمال ، ولا يتهرب من المسؤولية

على مدار العقود الماضية ، كان متصدري المشهد في مصر يتجاهلون على حديث الشارع ، بدعمه ، ومعارضته ، يختلقون عالما من الوهم ليكون العالم الذي يحكم الوطن من خلاله ، واليوم لدينا رئيس يواجه ، يحارب على كل الجبهات لصالح قضايا الوطن ، لا يتخوف من الإصلاح الحقيقي رغم قساوة فاتورته ، لا يتجاهل نقد حتى وان كان مكذوب ، يرد على الجميع بصدر رحب ، يسمع ويقرأ ويتابع بنفسه كل صغيرة وكبيرة ، وعندما تأتي الأمور لقرار يجب أن تتخذ فالحزم والحسم تنهي الامور لصالح الوطن .

2019 عام التعليم في مصر

كما سبق واشرت انني تابعت جميع فاعليات المؤتمر كمواطن مهتم بشأن هذا البلد اولا ، ولحبي لمتابعة الرئيس السيسي بشكل خاص ثانيا ، فهو نموذج يحتذي به من شباب هذا الوطن ( الايجابي فقط ) ، نموذج من النشاط والمثابرة والوعي ، لعل اللحظات الأكثر تأثيرا على كانت عند إلقاء الرئيس كلمة الختام وإطلاق عام 2019 عاما للتعليم ، فقد كنت على يقين أن قضية التعليم على رأس اهتمام الرئيس السيسي منذ اللحظة الأولى ، وقد اعلن عن حزمة من الإجراءات التي سوف تنهض بمستوى التعليم المصري ، وتمثل نقلة نوعية في جودة التعليم ، ومبادرة متميزة قد أعلن عنها لتحفيز العاملين في هذا القطاع ، وتشديده على تطوير وتدريب العاملين بالقطاع ، ورفع كفاءة المناهج الدراسية ، للمرة الأولى في تاريخ مصر ، نسير في الاتجاه الصحيح للاهتمام بالتعليم الفني الذي هو عماد بناء الدولة الحديثة .

  • . تحيا مصر بقدر حبك للوطن
  • تحيا مصر بقدر إيمانك بهذا الوطن
  • تحيا مصر بقدر جهدك لبناء هذا الوطن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *