التخطي إلى المحتوى

احتل هاشتاج “السعودية تطرد السفير الكندي” المركز الأول على الترند العالمي؛ مما يؤكد التفاعل الإيجابي مع القرار الحازم السعودي ضد ما صدر عن وزيرة الخارجية الكندية والسفارة الكندية في السعودية بشأن ما أسمته “نشطاء المجتمع المدني” الذين تم إيقافهم في السعودية، وأنها تحث السلطات في السعودية على الإفراج عنهم فورًا.

وعبَّر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عن تأييدهم للقرار السعودي الحازم والسريع ضد التدخلات الكندية في الشؤون الداخلية السعودية.

وصرح المدير العام لمركز سمت للدراسات أمجد المنيف عبر حسابه على “تويتر” أن “السعودية أكبر من الإملاءات، وموقفها يعبِّر عن قوة الدولة، وجديتها في مجابهة كل من يحاول التعدي على سيادتها بكل الوسائل”

وقال سعود السبيعي المحامي والمستشار السياسي السابق لمجلس الأمة الكويتي “إن ما فعلته السعودية من طرد السفير الكندي رسالة لكل العالم بأن لا صوت يعلو فوق سيادة الوطن وسلطاته”

وقد شارك عبداللطيف آل شيخ بتغريدة، قال فيها “موقف ليس مستغربًا من ولاة الأمر، تاريخيًّا لم يسبق للسعودية التدخل في شؤون الدول الأخرى، وفي المقابل لن تسمح لكائن من كان من الدول أو أشباه الدول بأن يتدخلوا في شؤونها”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *