التخطي إلى المحتوى

يُعد سرطان الثدي من أكثر أنواع السّرطان شيوعا لدى النساء، لكنّه قد يصيب الرجال أيضاً ولكن بنسبٍ أقل والآن ومع تطوّر العلم ثمّة ما يبعث الأمل والتفاؤل أكثر ممّا كان عليه في السّابق، ففي السّنوات الثلاثين السّابقة توصّل الأطباء لإنجازات كبيرة في مجالي العلاج والكشف المبكر لمرض سرطان الثّدي.

وحتى عام 1975 كان الحلّ الوحيد عند الكشف عن سرطان الثّدي هو استئصال الثّدي بالكامل،أما حالياً فإنّ عمليات استئصال الثّدي بالكامل لا تحدث إلا في حالاتٍ نادرة وقد تمّ استبدالها اليوم بمجموعة واسعة من العلاجات المختلفة.

عادة ما تكون الأعراض الأولية لسرطان الثدي وجود كتلة في الثدي أو في الإبط وإذا ظهرت أيّ من الأعراض الآتية فيجب عليها استشارة الطبيب على الفور ومنها:

احمرار جلد الثدي وتحوله للون البرتقالى
إفراز الثدي لمادة شفافة ويمكن أن تكون مشابهة للدّم من الحلمة
تغيير في حجم أو شكل الثدي
ألم فى الإبط أو الثدي الذي لا يتغير مع الدورة الشهرية
ظهور طفح جلدي حول أو على واحدة من الحلمتين
توّرم في إحدى الإبطين، وظهور انتفاخ واضح يمكن رؤيته لدى المريض

معظم الكتل التى تظهر ليست سرطانية، ولكن يجب فحصها من قبل أخصائي الرعاية الصحية فور ظهورها.

علاجات سرطان الثدي

العلاج الإشعاعي
العلاج الكيميائي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *