التخطي إلى المحتوى

أعلن الأطباء صعوبة إنقاذ صوت الفنان جميل راتب حيث يحتاج لجراحة طبية معقدة يصعب تنفيذها بسبب حالته الصحية وتقدم عمره وخطورتها على حياته.

وقال مدير أعمال الفنان جميل راتب التهامي هاني ، إن الفريق المعالج أوصى بضرورة قبول الفنان المصري جميل راتب للأمر الواقع والتعايش مع هذه الحالة.

وأضاف التهامي أن التشخيص الفرنسي لحالة الفنان جميل راتب يتطابق مع تقرير الفريق الطبي المصري الذي أكد أن معاناة جميل راتب من آلام الحنجرة وفقدان القدرة على الكلام بصوت مرتفع، يعود لمعاناته من أمراض الشيخوخة.

وأردف أن الفريق الطبي الفرنسي أكد أن هناك جراحة معقدة في الأحبال الصوتية يمكن أن تعيد الصوت في الحالات المشابهة، ولكن الوضع الصحي الحرج للفنان جميل راتب يمنعه من الخضوع لمثل هذه الجراحة، خاصة وأن حالته الآن باتت شبه مستقرة وانتهت آلامه مع الأكل والشرب، وبات عليه أن يتعود على الحديث بصوت منخفض حتى لا يشعر بالألم.

وكان الفنان جميل راتب قد خضع للعلاج في مصر لمدة أسبوعين من آلام حادة في الحنجرة أدت لضياع صوته.

بعدها سافر الفنان جميل راتب للعلاج في فرنسا على نفقة الدولة المصرية، ولا يزال مقيماً بأحد المستشفيات في العاصمة باريس، ولم يُعرف بعد موعد عودته إلى القاهرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *