التخطي إلى المحتوى

أعلن اللواء أحمد حجازى، مدير الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالمحافظة،

فى إفادات خاصة لـ«إسكندرية اليوم» إن عمليات حراسة الشواطئ التى تجرى في الوقت الحاليًّ تنشئ شواطئ حديثة للإسكندرية تضاف لشواطئها الجارية،

 أرشيفية

وقد أظهرت عمليات الدفاع فى مساحة السرايا شاطئًا حديثًا لم يكن موجوداً من قبل،

وبعد الانتهاء من هذه الفترة سوف تكبر منطقة الشاطئ أكثر، وبالتالي فى كل مدد الدفاع،

الأمر الذي يضيف للمدينة شواطئ حديثة فى أقوى الاحتياج إليها، خاصة فى وجود التدفق العظيم من المصطافين وزوار المحافظة.

وأزاد حجازى: «تم التمدد فى الشواطئ المجانية بإلحاق 3 شواطئ أخرى اهتمام للبعد الإجتماعى،

وهى شواطئ المندرة وميامى والسرايا عقب تظلم أهل الإسكندرية من عدم كفاية الشواطئ المجانية والكثيرون لا يعلمون بإلحاق السرايا الذى لم يكن موجوداً».

ونوه اللواء حجازى إلى أنه توصل لاتفاق مع محمد مصيلحى، رئيس نادى التحالف،

للتعاقد على قسم من شاطئ يخصص لأعضاء النادى أسوة بما تم مع ناديى الأوليمبى وسموحة وأصحاب الخيول

بالتعاقد معهم على مساحات من الشواطئ تخصص لأعضائهم.

وذكر اللواء حجازى أن أفعال الدفاع الحالية للشواطئ فى الإسكندرية هذه اللحظة بهدف حماية وحفظ المدينة،

وبعد أن أفادت تقارير عدة عن غرقها واختفاء شواطئها بتزايد منسوب البحر، وقد أنهينا الجولة الأولى وجار الشغل فى الفترة الثانية.

وأرسل حجازى برقية طمأنينة لسكان «الثغر» أن الإسكندرية كانت وستظل أجمل شواطئ العالم بعدما عرفت البلاجات والشواطئ منذ عام 1900،

وقد كان الأكثرية عبارة عن حمامات مملوكة للأجانب والباشوات مثل شاطئ «الإبراهيمية» من أشهر الشواطئ التى كانت مملوكة لأفراد.

اطلع على :

مصطفي قمر يحيي حفل ختام المهرجان الصيفي بالأوبرا بالإسكندرية مساء اليوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *