التخطي إلى المحتوى

انتقل إلى رحمة الله، الشيخ أبو بكر الجزائري، المدرس في المسجد النبوي والجامعة الإسلامية سابقاً، وسيصلى عليه في الحرم النبوي، وسيدفن في البقيع.

والشيخ أبو بكر الجزائري عمل مدرساً في بعض مدارس وزارة المعارف، وفي دار الحديث في المدينة المنورة، وبعد أن فتحت الجامعة الإسلامية أبوابها في عام 1380هـ كان الشيخ أبو بكر الجزائري من أوائل أساتذتها، كما ألقى دروسه بالمسجد النبوي لأكثر من 60 سنة وألف عدة كتب أبرزها “منهاج المسلم”، وألزمه المرض الفراش لعدة سنوات، وتوفي وعمره تجاوز 100 عام.

خالص العزاء لاسرة الشيخ أبو بكر الجزائري رحمه الله .

المواطن دوت كوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *