التخطي إلى المحتوى

بعد وقت قليل من إشعار علني تقارير إخبارية، من إعتقال هشام عبدالله بالعاصمة التركية اسطنبول، أعلن تقارير صحفية عن واحد من المصادر القريب من جماعة الإخوان الهاربة إلى مدينة “إسطنبول” التركية.

حقيقة اعتقال الممثل هشام عبدالله على يد قوات الأمن هناك، وحقيقة ترحيله من تركيا لمصر.. وهذا أثناء إخطار خاص لفيتو.

وذكر المصرح بالخبر، بأنه تم توقيف هشام عبدالله في واحد من النقاط الطموح أثناء حملة للتفتيش عن الإقامات بالمساحة التي يحدث بها مسكنه المخصص.

و نظرا لانتهاء صلاحية جواز سفر، الشأن الذي أدى للاشتباه فيه،

ومن أثناء الكشف على اسمه تبين وضعه على كشوف الإنتربول ضمن المكونات المطلوبة أمنيًا، فترتب على هذا احتجازه لحين اتضاح موقفه الجنائي.

كما نوه ناشر الخبر، حتّى مكونات من قيادات الإخوان والجماعة الإسلامية الموجودة بتركيا، تدخلوا في الشأن من أجل خلق وساطة من الجهات السيادية،

مرجحًا اختتام المسألة بالإفراج عنه في خاتمة المطاف من دون ترحيله كما أشيع، لافتًا حتّى واقعة هشام عبدالله،

ليست الأولى التي يتعرض لها مكونات محسوبة على جماعة الإخوان في تركيا نظرا لانتهاء جوازات سفر أغلبهم وإدراجهم على قوائم الإنتربول”.

كانت زوجة الفنان هشام عبدالله، قد أعربت عن غضبها في أعقاب إعتقال قرينها بتركيا، وكتبت عبر تويتر:

اطلع على :

أردوغان يؤيد حليفة مادورو بعد محاولة اغتيال

أردوغان الرئيس التركي يطلق برنامج الطاقة لمدة 100 يوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *