التخطي إلى المحتوى

هيئة “الأمبودسمان” السويدية وهي ناحية (رسمية)، وإحدى أساليب وطرق عمل الرقابة على تأدية السلطتين التنفيذية والقضائية، وتُعنى بإنصاف المدنيين الذين يتعرضون للظلم، أوضحت في تصريح صادر عنها أنّ محكمة الشغل في السويد، قد قررت الحكم “لا مثيل له”، بتعويض بنت مسلمة وتدعى فرح الحاج (24 عامًا)، نتيجة تعرضها للتمييز على خلفية ديني، نتيجة لـ رفضها المصافحة باليد خلال مقابلة تكليف، ووصل حجم البدل المحكوم به للفتاة 4 آلاف و350 دولارًا.

تفاصيل القضية

ووفقا لبيان الهيئة يعود مرسوم المحكمة حتّى مؤسسة كانت قد ألغت مقابلة الفتاة المسلمة فرح الحاج كانت مقررة العام الزمن الفائت بهدف التوظيف في المؤسسة بمدينة أوبسالا، وسبب الإلغاء رفض الفتاة مصافحة الذي يتحمل مسئولية المقابلة باليد واكتفت بالإيماءة برأسها استنادا لمعتقدات دينية، وعلى إثر هذا تقدمت الفتاة بشكوى للهيئة والتي بدورها أحالتها إلى محكمة الشغل التي اختتمت إلى الحكم بأن “التحيّات (بمختلف أنواعها) لن تؤدي إلى أي نزاعات داخل موضع الشغل”.

حكم غير مسبوق لمحكمة سويدية بتعويض فتاة مسلمة رفضت المصافحة بمقابلة توظيف

بينما دفعت المؤسسة الدعوى زاعمة أن “إلغاء المقابلة يرجع إلى كون التحيات، بعكس المصافحة، مرفوضة، وأنّ التحية بحسبًا للمعتقدات باعتبار مفاضلة بين الجنسين، وسلوك مسيء قد يقود إلى نزاع في مقر الشغل”.

ماذا علّقت فرح على مرسوم محكمة الشغل السويدية؟

نوهت فرح عبر التلفاز السويدي المعترف به رسميا (SVT)، حتّى الحكم ليس بثمنه العينية بمقدار إثباته على أنها كانت على صواب، وقالت: إن “المال (البدل المالي من المؤسسة) لم يكن هامًا يومًا، بمقدار ضرورة أن أثبت أنني كنت على صواب”.

وتابعت قائلة: “أتمنى أن أتمكن من إعطاء أمل للمسلمين الآخرين الذين يمرون بالموقف ذاته، ويشعرون أنه لا نفع من الاستمرار في هذا التقاضي”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *