التخطي إلى المحتوى

أعلنت دار الإفتاء المصرية، إن اليوم الثامن من ذي الحجة، هو يوم التروية، لافتة إلى أن العلماء ذكروا في تسميته بهذا الاسم سببين.

وأوضحت الإفتاء، في إجابتها عن سؤال حول سبب تسمية اليوم الثامن من ذي الحجة بيوم التروية، أنه سمي بذلك لأن الحجاج كانوا يرتوون فيه من الماء من أجل ما بعده من أيام، مستشهدة بما رواه العلامة البابرتي في “العناية شرح الهداية” (2/ 467): [وَقِيلَ: إنَّمَا سُمِّيَ يَوْمُ التَّرْوِيَةِ بِذَلِكَ؛ لِأَنَّ النَّاسَ يَرْوُونَ بِالْمَاءِ مِنْ الْعَطَشِ فِي هَذَا الْيَوْمِ يَحْمِلُونَ الْمَاءَ بِالرَّوَايَا إلَى عَرَفَاتٍ وَمِنًى].

وأضافت أنه سُمي أيضًا بذلك لسبب آخر، قيل: سمي بذلك لحصول التروي فيه من إبراهيم في ذبح ولده إسماعيل، فقد قال الإمام العيني في “البناية شرح الهداية” (4/ 211): [وإنما سمي يوم التروية بذلك، لأن إبراهيم – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – رأى ليلة الثامن كأن قائلًا يقول له: إن الله تعالى يأمرك بذبح ابنك، فلما أصبح تروى، أي: افتكر في ذلك من الصباح إلى الرواح أمن الله هذا، أم من الشيطان؟ فمن ذلك سمي يوم التروية.

كيف يتم استعداد الحاج في يوم التروية؟

قال الدكتور علي جمعة مُفتي الجمهورية الأسبق إن الحاج سواء أكان معتمرًا قائمًا للحج، أو كان متمتعًا، أو مفردًا؛ فإنه يأتي في اليوم الثامن وهو يوم التروية ويُحرم من مكانه أو كان محرمًا منذ خروجه من بيته فهو مُحرم فعلًا وباقٍ على إحرامه، وإن كان مفردًا كذلك فهو مُحرم مادام دخل من الميقات.

وأوضح في إجابته عن سؤال: كيف يستعد الحاج للوقوف بعرفة؟، أن المتمتع يُحرم ويلبس الإحرام من مكانه، ويجوز له أن يُحرم في اليوم (الخامس- السادس- السابع – الثامن) في أي وقت، ولذلك عند الشافعية من فقد الهدي يجب عليه {فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ} بنص القرآن .

ونوّه بأن معنى ثلاثة أيام في الحج، قال فيها كثير من الفقهاء، بأن يكون المُسلم متلبسًا بالإحرام، مشيرًا إلى أنه لابد أن يُحرم أولًا، فيُحرم يوم خمسة ويصوم خمسة وستة وسبعة، أو ستة وسبعة وثمانية، وهو محرم.

وأضاف أن من الإحرام، أن يبدأ قبل الثامن خاصة إذا كان عليه هذا الصيام عند الفقد، ثم بعد ذلك يخرج من مكة في حدود الساعة التاسعة العاشرة صباحًا متوجهًا إلى مِنى في يوم التروية وهو اليوم الثامن، وهناك يصلي الظهر والعصر والمغرب والعشاء وفجر اليوم التاسع وهو يوم عرفة وهو في مِنى.

وتابع: ومن لم يذهب في يوم التروية لا شيء عليه؛ لأنه هيئة من هيئات الحج، لا هي فرض، ولا هي واجب؛ إنما هي سُنَّة وهيئة، موضحًا أنه بعد ذلك سواء من كان في مكة (كمن لم يذهب إلى مِنى للزحام) أو كان في مِنى وأصبح الآن في اليوم التاسع وهو يوم عرفة فإنه يتحرك إلى عرفة بحيث إنه يظهر إليها قبيل الظهر؛ لأن وقت الوقوف عند جماهير الأمة يبدأ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *