التخطي إلى المحتوى

أمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالعفو عن العشرات من السجناء وذلك بمناسبة حلول عيد الأضحي المبارك وقد غادر العشرات من المعفو عنهم زنازينهم، بالتزامن مع تكبيرات عيد الأضحى المبارك لقضاء العيد مع ذويهم.

وقد شملت قوائم العفو عدد كبير من الشباب وذلك حرصًا من الدولة على حماية الشباب من الحبس والاستفادة من الطاقات الشبابية في بناء المجتمع.

وشكل قطاع السجون بوزارة الداخلية المصرية، لجانًا فنية وقانونية لفحص جميع الأسماء التى تم طرحها،وتحديد مستحقى العفو من عدمه، خاصة أن هناك أسماء يصعب الإفراج عنها لأسباب قانونية تمنع خروجها من السجن.

وتم استبعاد المحكوم عليهم في الجنح تمس الحكومة من الخارج والداخل والمفرقعات والرشوة وجنايات التزوير والجرائم الخاصة بتعطيل المواصلات، والجنايات المنصوص عليها في القانون الخاص بالأسلحة والذخائر، وجنايات المخدرات والاتجار فيها، وجنايات الكسب غير المشروع، والجرائم المنصوص عليها بقانون البناء، كما لا يسرى على الجرائم المنصوص عليها فى قانون الشركات العاملة فى مجال تلقى الأموال لاستثمارها، والجرائم المنصوص عليها فى قانون الطفل، والجناية المنصوص عليها فى قانون مكافحة غسل الأموال، فيما يشترط للعفو عن المحكوم عليه أن يكون حسن السلوك أثناء تنفيذ العقوبة، وألا يكون فى العفو عنه خطر على الأمن العام، وأن يفى بالالتزامات المالية المحكوم بها عليه، ما لم يكن من المتعذر عليه الوفاء بها.

المواطن دوت كوم – اليوم السابع

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *