التخطي إلى المحتوى

أعلنت مصادر حكومية داخل المصارف المصرية منذ وقت قصير، بأنها قد رفعت درجة إستعداداتها وهذا بهدف إستقبال عيد الأضحى المبارك ، وقد كان أول مرسوم من المصارف المصرية هو ضخ باتجاه 2 مليار جنيه كأموال نقدية في ماكينات الصراف الآلي، وهذا بهدف بدل إقفال الفروع خلال اجازة عيد الأضحى المبارك .

القرار الذي أصدرته البنوك المصرية

وقالت المصادر، بأن المصارف قد أقدمت على ذلك الإجراء من اجل إدخار سيولة للزبائن أثناء عطلة عيد الأضحى المبارك ، ولذلك قد أصدرت قرارا ضخ باتجاه فئات غير مشابهة من الأوراق النقدية النقدية، وهي 20 و50 و100 و200 جنيه، وهذا قبل وقت قليل ضئيلة من عيد الأضحى المبارك .

مع بداية العيد.. قرار هام وعاجل من البنوك يٌسعد ملايين المواطنين في مصر

ويذكر بأن بنك النقد المصري كان قد أفصح عن عطلة المستوظفين في المصارف المصرية، والتي بدأت من غداة يوم الأمس الأثنين وقفة عيد الأضحى المبارك ، وحتى عشية يوم السبت القادم، وهو الشأن الذي جعل المصارف المصرية تضخ أحجام أضخم من الثروات في ماكينات السحب وهذا لادخار السيولة للزبائن أثناء مرحلة العطلة.

وقد كان نائب رئيس البنك الأهلي المصري “يحيي أبو الفتوح” قد صرح في إفادات صحفية منذ وقت قصير، بأن ماكينات الاستبدال الموالية للبنك سجلت زيادة عن 3 ملايين معاملة أثناء الأيام السابقة، وهو رقم هائل بالمقارنة مع الأرقام التي تسجلها الماكينات في الأيام العادية.

اطلع علي:

إنخفاض الأسعار الخاصة بالسلع مع أول أيام عيد الأضحى المبارك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *