التخطي إلى المحتوى

أوضح مفتي عام المملكة، رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، شرط الحصول على موافقة الزوجة الأولى للزواج من أخرى، موضحًا أن إبلاغها يكون من باب الإكرام والصحبة.

وقال خلال حديثه في برنامج “نور على الدرب” بإذاعة القرآن الكريم، إن موافقة الزوجة الأولى على الزواج من أخرى، ليس ضروريًا لصحة التعدد، وإن إبلاغ الزوج لها برغبته في التعدد، يكون مطلوبًا من باب الإكرام واحترام الصحبة والعشرة.

وأشار إلى أن من يقدح أو يذم فى التعدد لا يؤمن بالله واليوم الآخر، مبينًا أن التعدد من شرع الله، ومن فعل الرسول- صلى الله عليه وسلم- وصحابته.

وشدد على ضرورة توطين قبول شرع الله في نفوس العباد، محذرًا من الإفتاء بغير علم، معتبرًا ذلك “خطرا عظيما وارتكابا لإثم كبير”.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *