التخطي إلى المحتوى

أعربت القيادة الصينية في بكين يوم الخميس 30 أغسطس عن قلقها حيال ما وصفته “منطق الولايات المتحدة العبثي والغير مسؤول” فيما يتعلق بـ كوريا الشمالية بعد اتهام الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” للقيادة الصينية أنها تقوم بتعقيد وتصعيب الأمور في العلاقات مع بيونغ يانغ.

وصرحت متحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية “هوا شونيينغ” قائلة : إننا “نأمل في أن تتمكن الولايات المتحدة الأمريكية اللعب بشكل بناء و إيجابي في تسوية المسائل كما يفعل الصينيين ، ولتسوية المشكلة ، على الولايات المتحدة أن تلقي باللوم على نفسها بدلاً من إلقاء اللوم على الغير”.

وأتى ردّ بكين على تصريحات يوم الأربعاء للرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبر فيها أن “الصين تعقد الأمور وتصعبها بشكل كبير بالنسبة للعلاقات مع كوريا الشمالية”.

وأشار ترامب أن علاقاته بالرئيس الصيني شي جين بينغ كانت “عظيمة”، إلى جانب “علاقة جيدة” تربطه بزعيم كوريا الشمالية “كيم جونغ أون” الذي التقاه في حزيران/ يونيو 2018 في القمة التي تم عقدها في سنغافورة.

وأضاف : “هناك قسم كبير من المشكلة مع كوريا الشمالية مرتبط مع الخلافات التجارية بالصين”.

وعزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعادة دراسة طبيعة العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية و الصين.

وتابع : سنشاهد ما سيحدث مع كوريا الشمالية ولكن مواجهتي للصين في موضوع التجارة هو واجبي لأنها كانت ظالمة فعلا لأمريكا.

والمفاوضات التي بدأت من فترة حول نزع السلاح النووي الخاص بـ كوريا الشمالية لا تحرز أي تقدماً منذ عدة أسابيع، وظهر ذلك خصوصًا في إلغاء زيارة لوزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية “مايك بومبيو” كانت مقررة لبيونغ يانغ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *