التخطي إلى المحتوى

أعلنت صحيفة بريطانية مفاجأة من العيار الثقيل بشأن وفاة المغني الشهير بوب مورلي، حيث نشرت اعترافات عميل سابق لـCIA أكد فيها الطريقة التي اغتال بها بوب مورلي،.

أوضح عميل الاستخبارات الأمريكية السابق بيل أوكسلي البالغ من العمر 79 عامًا وهو على فراش الموت، أن الحكومة الأمريكية طاردت بوب مارلي ونظمت بين عامي 1974 و1985 عمليات اغتيال استهدفت 17 شخصًا آخرين لأسباب أيديولوجية.

هذا العميل الذي اعترف وهو يقاسي سكرات الموت، عمل في وكالة الاستخبارات المركزية 29 عامًا، واستعمل مرارا بمثابة قاتل محترف، لتصفية أشخاص “يهددون مصالح الولايات المتحدة”.

وقد أعلن أوكسلي في حوار نشرته صحيفة DailyStar إنه لا يشعر بتأنيب الضمير لأنه يرى نفسه وطنيًا ولا يشك بتاتا في سلامة أهداف الـCIA.

وصرح عن تفاصيل عملية القضاء على الفنان بوب مارلي، حيث استعمل هوية مزورة، وقدّم نفسه على أنه مراسل لصحيفة نيويورك تايمز، وبهذه الطريقة تمكن من مقابلة مارلي الذي لم يمانع في أن تجري حوارًا معه.

وكان معه هدية قال إنها عبارة عن “زوج من أحذية Converse الرياضية الشهيرة، يفترض أنها على قياس رجليه وحين أدخل قدمه اليمنى للتأكد من أنها مناسبة صرخ متألما.. تلك كانت إبرة.. في هذه اللحظة أيقنت أنه سيموت لا محالة”.

حيث انتشر مرض سرطان الجلد بشكل سريع في جميع أنحاء جسم مارلي، وفي خاتمة أيامه، حرم الفنان من خصلات شعره الشهيرة، ونحف بشكل حاد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *