التخطي إلى المحتوى

ذكرت وكالة التصنيف الائتماني “موديز”، في بيان لها الإثنين 3 سبتمبر، إن تعليق الطرح العام الدولي والمحلي  لشركة أرامكو السعودية ، سيؤثر على الخطة التي وضعت مسبقاً بهدف التنويع الاقتصادي في المملكة وعدم اقتصار الاقتصاد السعودي على النفط.

ونفت السلطات في الرياض، من خلال وزير الطاقة “خالد الفالح”، أية إلغاء في طرح حصة من شركة أرامكو السعودية.

قامت الوزارة بالتأكيد في بيان رسمي لها، أن الحكومة ستظل ملتزمة بالطرح الأولي العام لشركة أرامكو. وأضاف أن التقارير التي تحدثت عن نية المملكة الغاء الطرح الأولي العام بـ “غير الصحيحة”.

اخبار الاقتصاد السعودي
أخبار الاقتصاد السعودي

الطرح الأولي لـ أرامكو السعودية

وقامت الحكومة السعودية في وقت سابق الإعلان عن أنها ستجمع 100 مليار دولار، أي ما يعادل 13 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة العربية السعودية في عام 2018، عبر بيع حصة من شركة “أرامكو” أكبر منتج للنفط على المستوى الدولي.

وبحسب البيان الصادر من “موديز” في موقعها الالكتروني على شبكة الإنترنت، فإن الاكتتاب العام في شركة النفط العملاقة “أرامكو” ، وهو أكبر طرح بالعالم، كان محور خطة الإصلاح في “رؤية 2030” التي وضعها ولي العهد محمد بن سلمان، والتي كانت تستهدف إلى تنويع  الاقتصاد السعودي والاستثمار بشكل أكبر في المشاريع الأساسية والبنية التحتية.

اخبار الاقتصاد السعودي
اخبار الاقتصاد السعودي

وأشارت “موديز” إلى أن تمويل الديون سيحافظ على خطط التنويع بالاقتصاد السعودي ويدعم النمو على الوقت الطويل ، ولكن زيادة  الاعتماد على الديون في الشركات التي تقوم بإدارتها الدولة، سيزيد من مخاطر الالتزامات المحتملة ، على حد قول وكالة التصنيف الائتماني الكائنة في نيويورك.

وأضافت الوكالة : يعتمد نمو وتنويع الاقتصاد السعودي في الرؤية الطويلة على نجاح التحديات الإصلاحية بما يتماشى مع رؤية حكومة المملكة في 2030 ، والتي تهدف إلى تقليل اعتماد المملكة على إيرادات النفط ومحاولة خلق فرص عمل جديدة لمواطني المملكة.

وترى وكالة الائتمان أنه يمكن لصندوق الاستثمارات العامة سد بعض احتياجات التمويل عن طريق بيع حصته البالغة 70 بالمئة في “سابك” وهي الشركة السعودية للصناعات الأساسية وتقدر حصته بقيمة ـ72 مليار دولار أمريكي إلى شركة أرامكو.

أضافت “موديز”: “رغم أن الحكومة قالت أنها ستظل ملتزمة بالاكتتاب العام لشركة أرامكو السعودية، فإن التأخير في الإدراج يعكس التعقيدات التي تواجه الحكومة السعودية في فتح قطاعها العام.

يذكر أنه حدث انخفاض في البورصة السعودية والبورصات الخليجية أمس.

اقرأ أيضاً : أخبار البورصة السعودية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *