التخطي إلى المحتوى

الخطاب الأمريكي الأشد تهديدًا في تاريخ تركيا

أكّد موقع المونيتور المعنيّ بشؤون الشرق الأوسط، أن الولايات المتحدة بعثت بخطاب تهديد لتركيا خلال الأيام القليلة الماضية، يستعرض فيها العقوبات الأمريكية التي تنتظر أنقرة في المستقبل القريب، والتي ستكون أكثر قسوة من تلك التي عانت منها تركيا في العام الماضي.

وأخبر مصدر أمني بارز لموقع المونيتور أن رسالة وزير الدفاع الأميركي بالإنابة باتريك شاناهان إلى نظيره التركي خلوصي أكار بعثت بصدمة في النظام السياسي والأمني بتركيا، مشيرًا إلى أن هذا النهج جعل أنقرة في حيرة بشأن الرد المناسب.

خطاب تهديد

وقال المسؤول أيضًا إن الخطاب “أكثر تهديدًا” من تلك الرسالة التي تسلمتها أنقرة من واشنطن في عام 1964، وهو العام الذي اتّسم بأكبر توترات بين تركيا والولايات المتحدة منذ تأسيس الجمهورية التركية الحديثة.

ويذكر خطاب شاناهان العقوبات الملموسة التي ستواجهها تركيا، والتي كان أقلها إلغاء برنامج F-35 التدريبي للطيارين الأتراك، حيث تضمن منع مسؤولي أنقرة من دخول مكتب برنامج F-35 اعتبارًا من 31 يوليو وإلغاء المشتريات من الشركات التركية اعتبارًا من 2020.

صدمة في تركيا

وتابع : لم تكن تركيا تتوقع مثل هذا الإنذار قبل الانتخابات التي ستُجرى في 23 يونيو لمنصب عمدة إسطنبول، حيث يمكن رؤية الصدمة التي أحدثتها الرسالة في البلاد بسهولة من خلال صمت أنقرة طوال أيام قبل أن تقرر كيفية الرد.

وختم بقوله : لقد مرّ ما يقرب من أسبوع منذ أن تسربت رسالة شهانهان، التي أرسلت في 6 يونيو، إلى وسائل الإعلام، وبدأت أنقرة للتوّ في التحدث.


The most threatening American discourse in the history of Turkey

The United States has sent a threatening letter to Turkey over the past few days, reviewing the US sanctions awaiting Ankara in the near future, which will be tougher than those suffered by Turkey last year, the Monitor website said.

A senior security source told the Monitor website that Acting Defense Secretary Patrick Chanahan’s letter to his Turkish counterpart Khulosi Akar had shocked the political and security system in Turkey, saying that this approach made Ankara confused about the appropriate response.

Threat letter

The official also said the speech was “more threatening” than the message Ankara received from Washington in 1964, the year marked by the biggest tensions between Turkey and the United States since the founding of the modern Turkish Republic.

Shanahan’s letter mentions the concrete sanctions Turkey will face, the least of which was the cancellation of the F-35 training program for Turkish pilots, which included preventing Ankara officials from entering the F-35 office from July 31 and canceling purchases from Turkish companies by 2020.

Shock in Turkey

“Turkey did not expect such a warning before the June 23 elections for the mayor of Istanbul, where the shock the message could easily see in the country can be seen through Ankara’s silence for days before deciding how to respond.

“It has been almost a week since the Shahanhan message, sent on June 6, leaked to the media, and Ankara has just begun to talk.

المصدر: مواطن دوت كوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *