يوليو 23, 2024

مواطن دوت كوم

تقدم ArabNews أخبارًا إقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة الإنجليزية لغير المتجانسين.

أذربيجان تبدأ عملية عسكرية في كاراباخ “لنزع سلاح” الأرمن

أذربيجان تبدأ عملية عسكرية في كاراباخ “لنزع سلاح” الأرمن

  • باكو تقول إن العملية تستهدف “الإرهابيين” في كاراباخ
  • ويقول إن الهدف هو استعادة “النظام الدستوري”
  • دوي القصف مسموع من العاصمة قره باغ – مواقع التواصل الاجتماعي
  • أرمينيا تدين “العدوان الشامل”
  • وتثير هذه الخطوة شبح الحرب في منطقة جنوب القوقاز المضطربة

باكو 19 سبتمبر (رويترز) – شنت أذربيجان عملا عسكريا في منطقة ناجورنو قرة باغ، وهي خطوة قد تنذر بحرب جديدة في المنطقة المضطربة، لكن باكو قالت إنها ضرورية لاستعادة النظام الدستوري وطرد التشكيلات العسكرية الأرمينية.

وقره باغ منطقة معترف بها دوليا باعتبارها أرضا أذربيجانية لكن جزءا منها تديره سلطات انفصالية من أصل أرمني تقول إن المنطقة هي موطن أجدادهم. لقد كانت في قلب حربين – آخرهما في عام 2020 – منذ سقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991.

ولم يكن من الواضح ما إذا كانت تصرفات باكو ستؤدي إلى صراع واسع النطاق يمتد إلى أرمينيا المجاورة أم أنها ستؤدي إلى عملية عسكرية محدودة. لكن كانت هناك بالفعل دلائل على حدوث تداعيات سياسية في يريفان حيث تحدث رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان عن دعوات للانقلاب ضده.

وقد يغير القتال التوازن الجيوسياسي في منطقة جنوب القوقاز، التي تتقاطع فيها خطوط أنابيب النفط والغاز، وحيث تسعى روسيا – المنشغلة بحربها في أوكرانيا – إلى الحفاظ على نفوذها في مواجهة اهتمام أكبر من تركيا، التي تدعم أذربيجان.

وسُمع القصف الصاخب والمتكرر من لقطات وسائل التواصل الاجتماعي التي تم تصويرها في ستيباناكيرت، عاصمة كاراباخ، التي تسمى خانكندي في أذربيجان، يوم الثلاثاء.

وقال محقق حقوق الإنسان للانفصاليين في كاراباخ، جيغام ستيبانيان، إن مدنيين قتلا وأصيب 11 شخصا نتيجة الضربات التي شنها الجيش الأذربيجاني. ولم يتسن لرويترز التحقق على الفور من تأكيده.

READ  يخت الملياردير الروسي ، ديلبار ، الذي استولت عليه ألمانيا

وفي بيان أعلن عن العملية، تحدثت وزارة الدفاع الأذربيجانية عن عزمها “نزع سلاح وتأمين انسحاب تشكيلات القوات المسلحة الأرمينية من أراضينا، (و) تحييد بنيتها التحتية العسكرية”.

وقالت إنها تستهدف فقط الأهداف العسكرية المشروعة باستخدام “أسلحة عالية الدقة” وليس المدنيين كجزء مما أسمته حملة “لاستعادة النظام الدستوري لجمهورية أذربيجان”.

وأضافت أن المدنيين أحرار في المغادرة عبر ممرات إنسانية، بما في ذلك ممر إلى أرمينيا، التي قال رئيس وزرائها، باشينيان، إن العرض يبدو وكأنه محاولة أخرى من جانب باكو لإجبار الأرمن على مغادرة قره باغ كجزء من حملة ما أسماه “العرقية”. التطهير”، وهو الاتهام الذي تنفيه باكو.

وقالت القوات العرقية الأرمينية في كاراباخ إن القوات الأذربيجانية تحاول اختراق دفاعاتها بعد قصف عنيف، لكنها لا تزال متماسكة في الوقت الحالي.

وأدانت أرمينيا، التي كانت تجري محادثات سلام مع أذربيجان، بما في ذلك المسائل المتعلقة بمستقبل كاراباخ، ما وصفته بـ “العدوان الشامل” من جانب باكو ضد شعب ناغورنو كاراباخ واتهمت أذربيجان بقصف البلدات والقرى.

وقالت وزارة الخارجية الأرمينية في بيان “بدافع من الشعور بالإفلات من العقاب، أعلنت أذربيجان علانية مسؤوليتها عن العدوان”.

ولم يتسن لرويترز التحقق على الفور من تأكيدات أي من الجانبين في ساحة المعركة.

نداء للمساعدة

ودعت أرمينيا، التي تقول إن قواتها المسلحة ليست في كاراباخ وأن الوضع على حدودها مع أذربيجان مستقر، أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى المساعدة، كما دعت قوات حفظ السلام الروسية على الأرض إلى التدخل.

ودعت روسيا، التي توسطت في وقف هش لإطلاق النار بعد الحرب في عام 2020 والتي شهدت استعادة أذربيجان مساحات واسعة من الأراضي في كاراباخ وما حولها والتي خسرتها في صراع سابق في التسعينيات، جميع الأطراف إلى وقف القتال.

READ  روسيا تقول إن فكرة مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي لاستخدام الاحتياطيات المجمدة لمساعدة أوكرانيا هي 'سرقة'

قال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين، اليوم الثلاثاء، إن روسيا على اتصال بكل من أذربيجان وأرمينيا وحثت على إجراء مفاوضات لحل الصراع في قره باغ، مضيفًا أن موسكو تعتبر ضمان سلامة المدنيين أهم قضية.

واتهمت أرمينيا موسكو بأنها مشتتة بسبب حربها في أوكرانيا لدرجة أنها لا تستطيع حماية أمنها واتهمت قوات حفظ السلام الروسية في كاراباخ بالفشل في أداء مهمتها.

وفي حديثه داخل كاراباخ مع دوي المدفعية في الخلفية، ناشد روبن فاردانيان، وهو مصرفي كان مسؤولاً كبيراً في إدارة كاراباخ العرقية الأرمنية حتى فبراير/شباط، أرمينيا الاعتراف باستقلال كاراباخ المعلن عن أذربيجان.

كما دعا المجتمع الدولي إلى فرض عقوبات على باكو.

وقال فاردانيان على تيليجرام: “لقد تم الكشف عن وضع خطير حقًا هنا”. وأضاف أن “أذربيجان بدأت عملية عسكرية واسعة النطاق ضد 120 ألف نسمة، من بينهم 30 ألف طفل وامرأة حامل وكبار السن”.

وعقدت الحكومة الأرمينية اجتماعا لمجلس الأمن لمناقشة الوضع حيث تجمع الناس في المنطقة الحكومية في يريفان، العاصمة الأرمينية، لمطالبة السلطات باتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأعلنت باكو عمليتها بعد أن اشتكت من مقتل ستة من مواطنيها بسبب ألغام أرضية في حادثين منفصلين، وهو الأمر الذي ألقت باللوم فيه على “الجماعات المسلحة الأرمينية غير الشرعية”. وقالت أرمينيا إن هذه المزاعم كاذبة.

حدث التصعيد بعد يوم من تسليم الغذاء والدواء الذي تشتد الحاجة إليه إلى كاراباخ عبر طريقين في وقت واحد، وهي خطوة يبدو أنها يمكن أن تساعد في نزع فتيل التوتر المتصاعد بين أذربيجان وأرمينيا.

وحتى الأيام القليلة الماضية، فرضت باكو قيوداً شاملة على ممر لاتشين ــ الطريق الوحيد الذي يربط أرمينيا بكاراباخ ــ ومنعت المساعدات على أساس أن الطريق يستخدم في تهريب الأسلحة.

READ  هجوم أنسي فرانس بسكين: أطفال من بين ثمانية جرحى ، بحسب مسؤولين

وقالت يريفان إن تصرفات باكو تسببت في كارثة إنسانية، وهو ما نفته أذربيجان، ووصفته بأنه غير قانوني.

وقالت وزارة الخارجية الأرمينية يوم الاثنين إن الموقف الدبلوماسي لأذربيجان يبدو وكأنه يمهد الطريق لنوع من العمل العسكري.

تقرير بواسطة رويترز كتابة أندرو أوزبورن تحرير بواسطة

معاييرنا: مبادئ طومسون رويترز للثقة.

الحصول على حقوق الترخيص، يفتح علامة تبويب جديدة