فبراير 27, 2024

مواطن دوت كوم

تقدم ArabNews أخبارًا إقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة الإنجليزية لغير المتجانسين.

أذربيجان والإمارات العربية المتحدة تطوران العلاقات الثنائية – Aze.Media

أذربيجان والإمارات العربية المتحدة تطوران العلاقات الثنائية – Aze.Media

تعود الصداقة بين أذربيجان والإمارات العربية المتحدة إلى التسعينيات، عندما اعترفت الإمارات العربية المتحدة باستقلال جمهورية أذربيجان في 26 ديسمبر 1991. كانت دولة الإمارات العربية المتحدة من أوائل الدول الإسلامية التي اعترفت باستقلال أذربيجان. ومن المهم للغاية إقامة علاقات قوية وتعزيز التعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة، لذلك، وفي إطار قمة رؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي التي عقدت في الدار البيضاء في 13 ديسمبر 1994، الرئيس السابق والوطني التقى الزعيم الأذربيجاني حيدر علييف مع الرئيس الولايات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وخلال حرب كاراباخ السابقة بين أذربيجان وأرمينيا، دعمت الإمارات العربية المتحدة دائما موقف أذربيجان بشأن هذه القضية الهامة.

تطور الوضع الحالي للعلاقات الثنائية بين أذربيجان والإمارات العربية المتحدة إلى “شراكة استراتيجية” تعتمد على الاقتصاد والسياحة والأمن والثقافة والطاقة. خلال الزيارة الرسمية التي قام بها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم أبوظبي، إلى أذربيجان يومي 8 و9 يناير 2024، تم التأكيد بشكل خاص على الأهمية الاستراتيجية لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الإسلاميين.

وفيما يتعلق بالعلاقات الاقتصادية الثنائية، تعمل “الهيئة الحكومية المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والتقني في أذربيجان والإمارات العربية المتحدة” على تعميق التعاون الاقتصادي وفتح فرص جديدة لكلا البلدين. في الفترة من يناير إلى يوليو 2023، دوران التجارة 58.5 مليون دولار بين الدولتين، بزيادة 21.1 بالمئة عن الفترة المقابلة من عام 2022.

علاوة على ذلك، فإن شراكة الطاقة المتنامية بين أذربيجان والإمارات العربية المتحدة تدعم العلاقات الاقتصادية الثنائية بشكل أكبر. لقد أثبتت أذربيجان، وهي دولة غنية بالموارد الطبيعية في منطقة بحر قزوين، نفسها كشريك موثوق للطاقة للعديد من الدول. وقد نفذت باكو بنجاح العديد من مشاريع الطاقة الأقاليمية التي تربط أسواق الطاقة العالمية بمنطقة بحر قزوين. وعلى الرغم من أن هذين البلدين غنيان بالوقود الأحفوري، إلا أن مزيج الطاقة لديهما يتركز بشكل كبير في الوقود الأحفوري مثل النفط الخام والغاز الطبيعي. مصادر الطاقة المتجددة.

READ  مسؤول المساعدات الأمريكي يعلن عن مساعدات جديدة قرب حدود غزة

وتحقيقا لهذه الغاية، بدأت أذربيجان بالفعل في تطوير إمكاناتها في مجال الطاقة المتجددة، لذا فإن التعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا المجال له دور كبير في توليد الطاقة من مصادر الطاقة المتجددة. يُشار إلى أن حكومة أذربيجان وقعت اتفاقيات مهمة مع شركة موستار الإماراتية العالمية للطاقة المتجددة في تنفيذ مشاريع الطاقة الخضراء في البلاد. يتقن بعد افتتاح مجمع كاراداغ للطاقة الشمسية بقدرة 230 ميجاوات، وقعت عقودًا لمشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح البحرية بقدرة إجمالية تبلغ 1 جيجاوات في أذربيجان. تم بناء المصنع باستثمار أجنبي قدره 262 مليون دولار. وتغطي الاتفاقيات الاستراتيجية تقدم المرحلة الأولى من خط أنابيب لمشاريع الطاقة المتجددة في البلاد بقدرة 10 جيجاوات، والذي تم التوقيع عليه في يونيو 2022.

كما وافقت شركة أكوا باور المدرجة في السعودية على تطوير 500 ميجاوات من مصادر الطاقة المتجددة مشاريع الطاقة “مصدر” في جمهورية ناكشيفان المتمتعة بالحكم الذاتي في أذربيجان بالتعاون مع شركة النفط الحكومية لجمهورية أذربيجان (سوكار). بالإضافة إلى ذلك، وقعت ماستار اتفاقيات لتطوير مشاريع متكاملة لطاقة الرياح البحرية والهيدروجين الأخضر، وتطوير مشاريع طاقة الرياح والطاقة الشمسية البحرية بقدرة إجمالية تبلغ 4 جيجاوات. ستدعم جميع مشاريع الطاقة الخضراء المذكورة أعلاه هدف أذربيجان المتمثل في زيادة حصة الكهرباء في القدرة المركبة إلى 30 بالمائة بحلول عام 2030.

هناك أربعة أمور مهمة لتطوير التعاون الاقتصادي والطاقة بين الإمارات وأذربيجان وثائق مذكرة تفاهم بين وزارة الاستثمار في دولة الإمارات العربية المتحدة ووزارة الطاقة في جمهورية أذربيجان بشأن التعاون الاستثماري في مشاريع نقل الكهرباء، ومواصلة تعزيز قدرات الطاقة المتجددة والنظيفة في أذربيجان، والاتفاقية الإطارية للتعاون الاستراتيجي لتنفيذ الطاقة الخضراء عمليات التصدير لإنشاء محطات بحرية للطاقة الشمسية وطاقة الرياح بقدرة 1 جيجاوات وجدول الأعمال (خارطة الطريق)، تم توقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين سوكار وأدنوك خلال زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى أذربيجان في يناير.

READ  يتذكر أحد الباحثين القوميين التاميل كيف أوصلته لغته العربية إلى أروقة السلطة

تفتح هذه الوثائق فرصًا جديدة للتعاون المستقبلي حيث يتطلع البلدان إلى تعميق الشراكة الاستراتيجية. ال مذكرة تفاهم ويهدف إلى خلق إطار للتعاون الاستثماري في قطاع الطاقة، خاصة في مشاريع نقل الكهرباء وتطوير الشبكة وتبادل المعرفة والخبرات التقنية. وتغطي وثيقة التعاون الاستراتيجي فرص التعاون والاستثمار في مجالات جديدة مثل مشاريع الطاقة الشمسية على الأسطح، والهيدروجين الأخضر، والأمونيا الخضراء، والميثان الاصطناعي، والإنتاج المستدام لوقود الطيران، وتصدير الطاقة الخضراء، إلى جانب مشاريع بحرية بقدرة 2 جيجاوات من الطاقة الشمسية وطاقة رياح بقدرة 2 جيجاوات. 6 جيجاوات من طاقة الرياح البحرية. يعكس تقويم الإجراءات (خارطة الطريق) لبناء مشاريع برية للطاقة الشمسية وطاقة الرياح بقدرة 1 جيجاوات سيتم تركيبها في أذربيجان أنشطة تنفيذ مشروعين للطاقة الشمسية ومشروع واحد لطاقة الرياح للفترة 2024-2027.

باختصار، تظهر جميع مجالات التعاون ذات الأولوية المذكورة أعلاه أن دولة الإمارات العربية المتحدة تدعم جهود أذربيجان في جنوب القوقاز. وتعتبر أذربيجان شريكا مثاليا لدولة الإمارات العربية المتحدة لتوسيع مصالحها الاقتصادية في منطقة بحر قزوين. وتدعم أذربيجان وجورجيا ورومانيا والمجر “ممر الطاقة الخضراء” من جنوب القوقاز إلى أوروبا، مما يخلق بيئة جاذبة للشركات الإماراتية للاستثمار في الطاقة المتجددة في أذربيجان. وأخيرًا وليس آخرًا، قمة الأمم المتحدة لتغير المناخ بعد COP28 في دبي. ومع استضافة باكو المؤتمر التاسع والعشرين لأطراف الاتفاقية الإطارية (COP29)، ستتمكن دولة الإمارات من تبادل تجربتها القيمة مع أذربيجان، التي ستكون الدولة الأولى في المنطقة. الأمم المتحدة تستضيف قمة المناخ.

شاهمار حاجييف وهو مستشار أول في مركز تحليل العلاقات الدولية.