فبراير 27, 2024

مواطن دوت كوم

تقدم ArabNews أخبارًا إقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة الإنجليزية لغير المتجانسين.

إسرائيل تقول إنه تم تحرير الرهينتين من غزة في عملية خاصة، بعد 128 يومًا من أسرهما

إسرائيل تقول إنه تم تحرير الرهينتين من غزة في عملية خاصة، بعد 128 يومًا من أسرهما

عائلات الرهائن والمفقودين

فرناندو سيمون مارمان، 60 عامًا، ولويس هار، 70 عامًا، الرهينتان اللتان أنقذتهما القوات الإسرائيلية من غزة.



سي إن إن

أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الاثنين أنه أنقذ رهينتين خلال عملية خاصة نفذت الليلة الماضية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة والتي تعرضت لغارات جوية إسرائيلية متواصلة طوال الليل.

والرهينتان هما فرناندو سيمون مارمان البالغ من العمر 60 عاماً ولويس هار البالغ من العمر 70 عاماً، وقد تم اختطافهما قبل 128 يوماً خلال هجوم حماس على إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الاثنين في حالة طبية جيدة وتم نقلهما إلى مركز شيبا الطبي في تل هشومير. وأضافت أن العملية المشتركة تمت بالتعاون مع وكالة الأمن الإسرائيلية والشرطة الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانيال هاغاري، للصحفيين يوم الاثنين إن “العملية السرية مع الاستخلاص تحت النار” بدأت في الساعة 1:49 صباحا بالتوقيت المحلي، تلتها غارات جوية.

وأضاف أن القوات الإسرائيلية واجهت مقاومة وتم إخراج الرهائن تحت نيران حماس قبل نقلهم إلى مكان آمن داخل رفح لتلقي الرعاية الطبية. ثم تم نقلهم جوا من غزة بطائرة هليكوبتر.

وأشاد وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت “بعملية الإفراج المثيرة للإعجاب” في بيان على موقع “X”، تويتر سابقا، قائلا إنه تابع العملية في مركز القيادة إلى جانب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وكبار القادة.

وأضاف أن الرهينتين اختطفتا من كيبوتس نير اسحق. وكان نير يتسحاق واحدا من الكيبوتسات المتعددة القريبة من الحدود مع غزة والتي تعرضت لهجوم من قبل مسلحي حماس خلال هجومهم في 7 أكتوبر والذي أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص واحتجاز أكثر من 240 رهينة.

وقد أدى الرد الإسرائيلي إلى إحداث دمار واسع النطاق في جميع أنحاء غزة. وقالت وزارة الصحة التي تسيطر عليها حماس في غزة إن العدد التراكمي منذ 7 أكتوبر ارتفع إلى أكثر من 27500 قتيل.

READ  فرنسا تحتفل بمودي الهند في احتفال يوم الباستيل

حاتم علي / أ.ب

فلسطينيون يسيرون بجوار مبنى سكني دمر في غارة إسرائيلية في رفح، قطاع غزة، 11 فبراير 2024.

وتأتي أنباء إطلاق سراح الرهائن في الوقت الذي تتعرض فيه رفح للقصف بالهجمات الإسرائيلية. قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني يوم الاثنين إن أكثر من 100 شخص قتلوا في غارات جوية ليلية على مدينة رفح، وأن عدد الضحايا قد يرتفع حيث لا يزال المزيد من الأشخاص محاصرين تحت الأنقاض.

ولا تستطيع CNN التحقق من الأرقام بشكل مستقل. وكانت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني قد قالت في وقت سابق إن المدينة تشهد “استهدافا مكثفا”.

وقالت بلدية رفح يوم الاثنين إن الغارات استهدفت مسجدين على الأقل ونحو عشرة منازل.

أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، أنه نفذ “سلسلة غارات” على أهداف في منطقة الشابورة بمحافظة رفح جنوب قطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له إن “الضربات انتهت”.

وأدانت حماس الغارات يوم الاثنين، واصفة إياها بـ”محاولات التهجير القسري” و”المجازر المروعة ضد المدنيين العزل والنازحين من الأطفال والنساء والشيوخ”.

كما اتهمت الرئيس الأمريكي جو بايدن وإدارته بتحمل “المسؤولية الكاملة” عن مقتل المدنيين.

وناقش بايدن ونتنياهو يوم الأحد اتفاقا لتأمين إطلاق سراح الرهائن في غزة، وفقا لمسؤول كبير في الإدارة، فضلا عن الهجوم البري الإسرائيلي المتوقع على رفح.

وبحسب البيت الأبيض، فإن بايدن “أكد وجهة نظره بأن العملية العسكرية في رفح لا ينبغي أن تستمر دون خطة موثوقة وقابلة للتنفيذ لضمان سلامة ودعم أكثر من مليون شخص لجأوا هناك”.

رفح صارت الملجأ الأخير للفلسطينيين يهربون جنوبًا لتجنب الحملات الجوية والبرية الإسرائيلية في بقية أنحاء القطاع المزدحم. ويعتقد أن أكثر من 1.3 مليون شخص موجودون في رفح، غالبيتهم نزحوا من أجزاء أخرى من غزة، وفقا للأمم المتحدة.

READ  بيانات جديدة تربط أصول الوباء بكلاب الراكون في سوق ووهان

وليس لديهم طريق هروب متبقٍ؛ وتقع المدينة على الحدود مع مصر، والمعبر الوحيد إلى تلك الدولة مغلق منذ أشهر مع بقية حدود غزة.

يتزايد القلق الدولي قبل الهجوم البري المتوقع على رفح، حيث تجاهل نتنياهو الانتقادات المتزايدة للخطط – قائلاً إن الدعوات لعدم دخول رفح هي مثل القول لإسرائيل أن تخسر الحرب. وتعهد بتوفير ممر آمن للمدنيين، لكنه لم يقدم سوى القليل من التفاصيل.