يوليو 16, 2024

مواطن دوت كوم

تقدم ArabNews أخبارًا إقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة الإنجليزية لغير المتجانسين.

الوحدة العربية قادرة على منع معاناة الأمة: المطران حنا – خاص

مطران سيباستيان للروم الأرثوذكس في القدس المحتلة يؤكد لـ”الميادين” أن الفلسطينيين في المدينة صامدون، لكنهم بحاجة إلى دعم إخوانهم العرب.

  • هانا
    رئيس أساقفة الروم الأرثوذكس الفلسطينيين عطا الله حنا يتحدث خلال مظاهرة في بيت جالا، على مشارف مدينة بيت لام بالضفة الغربية المحتلة، في 17 مايو 2021. (فرانس برس)

دعا مطران سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس المحتلة عدالة حنا، إلى تحرك عربي قوي وحاسم لوقف الاحتلال الإسرائيلي المستمر لقطاع غزة، لافتاً إلى أن الشركات الحليفة لأمريكا متواطئة مع الاحتلال.

وقال المطران حنا الميادين هناك حركة متنامية داخل الجامعات والمؤسسات المناهضة للاحتلال الإسرائيلي، مما يعكس ارتفاع الوعي بالقضية الفلسطينية.

وأكد رجل الدين الفلسطيني أن العرب إذا اتحدوا فإنهم قادرون على وقف معاناة الأمة العربية برمتها.

وفي السياق ذاته، حذر حنا من أن مدينة القدس المحتلة في خطر كبير وسيتم استهداف أي عربي ومسلم ومسيحي في المدينة.

وأكد أن الفلسطينيين في القدس صامدون ولكنهم بحاجة إلى دعم إخوانهم العرب لأن المدينة “أمانة في أيدينا”.

وفي مكان آخر، أكد رئيس أساقفة سيباستيان في القدس المحتلة على ضرورة الوحدة الفلسطينية والتغلب على الانقسامات الداخلية في القدس المحتلة.

وجاءت تصريحات حنا بعد يوم من اقتحام مستوطنين إسرائيليين مدينة القدس القديمة المحتلة من منطقة باب العامود خلال ما يسمى بـ “استعراض العلم في يوم القدس” لإحياء ذكرى احتلال الجيش الإسرائيلي للمدينة الفلسطينية عام 1967.

وواجه المواطنون الفلسطينيون هجمات في مختلف أحياء البلدة القديمة، ويشهدون الآن استفزازات من قبل المستوطنين، وكثير منهم مسلحون.

وبالتنسيق مع المستوطنين، أغلقت شرطة الاحتلال شوارع البلدة القديمة أمام سكان مدينة القدس، بحجة حماية “استعراض العلم”.

READ  تظهر التحقيقات انتقال شركات البناء إلى ملايين المنازل في المملكة المتحدة

اعتدى مستوطنون على صحافيين ومدنيين فلسطينيين في منطقة باب العامود، ما أدى إلى هروب الصحافيين من المنطقة. وبالإضافة إلى ذلك، وجه المستوطنون الإهانات ضد الإسلام والعرب.

الميادينوأوضح مراسل فلسطين المحتلة أن أكثر من 1200 مستوطن إسرائيلي اقتحموا باحات المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة.

وأشار مراسلنا إلى أن المستوطنين اعتدوا على المواطنين الفلسطينيين وأصحاب المحلات التجارية الذين دخلوا البلدة القديمة.

وأشار كذلك إلى أنه تم نشر أكثر من 3000 ضابط شرطة لحماية تسلل المهاجرين.

وأجبرت قوات الاحتلال الإسرائيلي أصحاب المحال التجارية في البلدة القديمة على إغلاق محلاتهم التجارية، ونصب سواتر حديدية، ونشر وحدات من الخيالة، واستدعاء سيارات الصرف الصحي، ما حول باب العامود إلى ثكنة عسكرية يتم فيها قمع واعتقال الفلسطينيين.

بن خفير ينتهك مكانة المسجد الأقصى ويدعي السيادة

وأعلن وزير الشرطة الإسرائيلية، إيتامار بن غير، خلال كلمة ألقاها في “استعراض العلم”، الأربعاء، سيادة إسرائيل على المسجد الأقصى.

وبعد احتلال “إسرائيل” للجزء الشرقي من القدس عام 1967، اتخذت ترتيبات تسمح لليهود بزيارة المسجد الأقصى، دون أداء شعائرهم فيه. ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، أدى قيام عدد متزايد من المستوطنين الإسرائيليين ببعض الطقوس الاستفزازية إلى جانب قوات الاحتلال الإسرائيلي، إلى زيادة المخاوف الفلسطينية القائمة منذ فترة طويلة من رغبة “إسرائيل” في احتلال الموقع الإسلامي المقدس.

وقال بن غير: “جبل الهيكل لنا، وباب العامود لنا، وليعرف العالم أجمع ذلك. اليوم، وفقا لسياستي، دخل اليهود البلدة القديمة بحرية. وصلى اليهود بحرية في جبل الهيكل”. ونحن نقول ببساطة، هو لنا.

يشار إلى أن بن الخير أدرج تغييرات على الوضع الحالي للمسجد الأقصى في خطط العمل الرسمية لوزارته. وتهدف خطته إلى الوصول إلى المستوطنين الإسرائيليين من خلال تغيير موقع المسجد والسيطرة على الموقع.

READ  فيلم وثائقي جديد يستكشف الصور النمطية للمرأة العربية