أبريل 24, 2024

مواطن دوت كوم

تقدم ArabNews أخبارًا إقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة الإنجليزية لغير المتجانسين.

فرص النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: أسئلة وأجوبة مع الرئيس التنفيذي للبنك العربي راندا صادق

فرص النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: أسئلة وأجوبة مع الرئيس التنفيذي للبنك العربي راندا صادق

الرئيس التنفيذي للبنك العربي راندا صادق يتحدث التمويل العالمي حول تأثير تمويل المناخ والخطط المستقبلية للبنك.

الصندوق العالمي: كيف تبدو سنة 2024 بالنسبة للبنك العربي؟

راندا صادق: إن مركزنا المالي قوي مع مركز رأسمالي قوي ومستويات سيولة عالية ومحرك إيرادات متنوع عبر الأسواق التي نعمل فيها. لقد أتاحت لنا استثماراتنا في التحول الرقمي تقديم عروض متميزة ووضعنا في وضع جيد لتحقيق المزيد من النمو. نحن متفائلون بحذر بشأن آفاق أسواقنا الأساسية.

فرنك غيني: لديك واحدة من أكبر الشبكات المصرفية في الشرق الأوسط: كيف يمكنك التعامل مع حالة عدم اليقين في المنطقة؟

صادق: تتمتع شبكة البنك العربي العالمية بمكانة فريدة لدعم التمويل والتجارة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا [Middle East and North Africa]بالإضافة إلى مساعدة الشركات العالمية على النمو دوليًا في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والشركات المحلية. وقد خدم هذا التنويع المجموعة بشكل جيد مع مرور الوقت، مما يضمن القوة المالية وتنويع مصادر الإيرادات. إن نجاحنا في التغلب على حالة عدم اليقين في بعض أجزاء المنطقة يرجع إلى فهمنا العميق للمخاطر التي تواجهها المنطقة وقدرتنا على إدارة هذه المخاطر بحكمة.

فرنك غيني: أين ترى أفضل فرص النمو لعام 2024؟

صادق: ومن المتوقع أن تتوفر فرص النمو الإقليمية الرئيسية في عام 2024 في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي [Gulf Cooperation Council] وتستفيد هذه الاقتصادات من برامج التنويع الاقتصادي والاستثمارات الحكومية. بالإضافة إلى ذلك، يعود البنك العربي إلى السوق العراقي، مما يوفر فرصة نمو قوية نظراً لحجم هذا السوق واحتياجاته الاستثمارية، مما يجعله إضافة مهمة لشبكة مجموعة البنك العربي.

مجال النمو الآخر هو إدارة الثروات والخدمات المصرفية الخاصة. وقد عمل البنك العربي على تنمية هذا القطاع بشكل عضوي من خلال توسيع حلوله الاستثمارية واستحواذ البنك العربي سويسرا مؤخرًا على حصة أغلبية في شركة قابضة عائلية تمتلك بنك كونيت السويسري العريق. وستكون المجموعة المصرفية الجديدة لاعباً رئيسياً في صناعة إدارة الثروات السويسرية، مع أصول تحت الإدارة تزيد عن 10 مليارات فرنك سويسري. [$11.3 billion].

READ  ملاحظة استمرت عدة عقود للأمريكيين العرب والمسلمين في شيكاغو

تعتبر الخدمات المصرفية الإسلامية قطاع نمو آخر حيث يشهد هذا القطاع معدلات نمو أعلى من الخدمات المصرفية التقليدية. وبالإضافة إلى الشركتين الإسلاميتين التابعتين له، بنك IIAB في الأردن وبنك العز الإسلامي في سلطنة عمان، تدرس مجموعة البنك العربي توسيع خدماتها المصرفية الإسلامية إلى أسواق أخرى.

فرنك غيني: كيف تغير التقنيات الجديدة طريقة عملك كبنك إقليمي؟

صادق: يعود أول تغيير كبير إلى الفترة 2018-2019، عندما بدأنا نلاحظ التبني المتسارع للخدمات المصرفية الرقمية، التي تقود قطاع الخدمات المصرفية للأفراد، ولكن يليها عن كثب عملائنا من الشركات. تسارع هذا الاتجاه خلال جائحة كوفيد-19 وتكامل واجهة برمجة التطبيقات (API). [application programming interface] شركاء لتعزيز عروضنا الرقمية. اليوم أستطيع أن أقول إن معظم ملكية عملائنا هي ملكية رقمية: فالعملاء يتوقعون منا خدمات سلسة وشخصية بلمسة من أصابعهم، ومع ذلك فإن تجربتهم مدمجة مع الأمان والثقة المتينين. إلى جانب التقدم الرقمي، مكننا الوصول إلى تدفق البيانات الفوري من متابعة تطورات الذكاء الاصطناعي.

ويعني ذلك أن البنك العربي يقوم بتصميم وتقديم وإدارة تجارب العملاء الرقمية الإقليمية المصممة خصيصًا للسوق. تشمل الأمثلة خدمة الدفع الفوري السلسة Arab Access – منصتنا الإقليمية لإدارة النقد للعملاء من الشركات – أو معرف العميل العالمي الخاص بنا لتسهيل الوصول إلى الخدمات المصرفية العربية عبر شبكتنا. لقد أنشأنا أيضًا شركة Acabes، وهي شركة للتطوير الرقمي، لدعم احتياجات البنك العربي في مجال البحث والتطوير التكنولوجي والابتكار.

فرنك غيني: كيف ترى مستقبل الخدمات المصرفية في الشرق الأوسط؟

صادق: لقد سارعت المنطقة إلى تبني التحول الرقمي في الخدمات المصرفية. ومع وجود عدد كبير من الشباب والمهتمين بالتكنولوجيا، يتزايد الطلب على التجارب المصرفية الرقمية السلسة، مما يدفع المؤسسات المالية إلى مواصلة الاستثمار بكثافة في البنية التحتية الرقمية لتلبية الاحتياجات المتطورة للعملاء. تسمح الشراكات والتعاون والاستحواذ على شركات التكنولوجيا المالية للبنوك التقليدية بالاستفادة من خبراتها لتحسين تجربة العملاء وتبسيط العمليات.

READ  تنظم المؤسسة دورتين طبيتين في شمال سوريا - الجمهورية العربية السورية

وفي عصر المنافسة الشديدة، من المتوقع أن تركز البنوك في الشرق الأوسط بشكل أكبر على تجربة العملاء. من المتوقع أن يكون التمويل المدمج والخدمات المصرفية المفتوحة والذكاء الاصطناعي المولد بمثابة القوى الدافعة الرئيسية في تشكيل مستقبل الخدمات المصرفية. كما تقوم الحكومات في جميع أنحاء المنطقة بمراجعة الأنظمة بشكل استباقي لتعزيز الابتكار مع حماية الاستقرار المالي وحماية المستهلك. ونظرًا لأن الشرق الأوسط هو المركز العالمي للخدمات المصرفية الإسلامية، فإن المنطقة توفر فرصًا كبيرة للنمو المستدام والشامل، حيث تشهد نموًا مستمرًا في الحلول المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية. وأخيرًا وليس آخرًا، ستستمر الاعتبارات البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG) في اكتساب المزيد من الأهمية في المنطقة.