يوليو 15, 2024

مواطن دوت كوم

تقدم ArabNews أخبارًا إقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة الإنجليزية لغير المتجانسين.

لماذا من غير المرجح أن يكون مجدبا خامنئي المرشد الأعلى القادم لإيران؟

لماذا من غير المرجح أن يكون مجدبا خامنئي المرشد الأعلى القادم لإيران؟

لماذا من غير المرجح أن يكون مجدبا خامنئي المرشد الأعلى القادم لإيران؟
ويرى مراقبون أن خامنئي لن يمنح ابنه مجدابا سلطة دينية أو منصب المرشد الأعلى. (رويترز)

ومن عام 1946 إلى عام 1970، كان المرجع الديني الراحل محسن الطباطبائي الحاكم رئيسًا للحوزة العلمية (معهد لتدريب رجال الدين الشيعة) في النجف وكان عالمًا كبيرًا يحظى باحترام ملايين المسلمين الشيعة حول العالم.
يحظى باحترام كبير من قبل القادة السياسيين والحكومات في بلدان متنوعة مثل إيران والمملكة العربية السعودية والبحرين، وكان للحكيم العديد من الأطفال الذين وصلوا إلى مناصب مرموقة في العلم والدين. أصبح بعض أبنائه في النهاية قادة بارزين للمنفيين.
وعندما توفي الحكيم عام 1970، ترك غيابه فراغاً كبيراً. وحضرت الوفود ورجال العشائر إلى منزله وهتفوا باسم ابنه يوسف الحكيم، الذي كان شخصية وعالماً يحظى باحترام كبير في النجف.
وواصل المندوبون الذين وصلوا هتاف “سيد يوسف، نحن وفيون لك، سيد يوسف، نتبعك”، في إشارة واضحة إلى رغبتهم في أن يكون نجل الحكيم مرجعا دينيا. إلا أن الابن لم يكن مهتماً بالمنصب، ورغم استيفائه للشروط القانونية، فقد رفض كل الضغوط العامة.
لم يقبل يوسف الحكيم منصب آية الله العظمى ليس فقط بسبب زهده ولكن أيضًا بسبب قواعد الأخلاق الصارمة المتبعة في الحوزة العلمية في النجف، والتي لم يكن من السهل كسرها.
وبما أن السلطة الدينية ليست موروثة، فمن المعتاد بين الهوسا أن الابن لا يصبح سلطة دينية بعد وفاة الأب. بل تقع المسؤولية على عاتق العالم بعد استيفاء المعايير التي أقرها كبار العلماء والباحثين البارزين.
وجاء ذلك أيضاً في أعقاب وفاة مسؤول ديني آخر، وهو محمود علي عبد الله الشاهرودي، الذي توفي في النجف عام 1974. وكان مرجعاً دينياً وأستاذاً لكثير من العلماء.
كان للشاهرودي ولدان ذكيان للغاية، محمد وحسين. وكان كلاهما يحظى باحترام كبير لتفانيهما في التدريس والفقه وتجنب مناصب السلطة. وهم معروفون أيضًا بزهدهم. آية الله محمد شاهرودي، الذي توفي قبل خمس سنوات، لم يصبح مرجعا دينيا لأكثر من ربع قرن بعد وفاة والده، بل مدرسا للفقه فقط.
توفي المرجع الديني العراقي محمد سعيد الحكيم، في سبتمبر/أيلول 2021، مسببا حزنا واسعا في صفوف عائلة الحكيم وأنصاره حول العالم. وقد صدمتهم وفاته المفاجئة، خاصة أنه كان يعتبر المسؤول الأعلى بعد آية الله العظمى علي السيستاني. وكان للحكيم، الذي ينحدر من عائلة دينية مرموقة، عدة أطفال، ويعتقد أن أربعة منهم لديهم القدرة على أن يصبحوا شخصيات دينية مؤثرة. لكنهم أغلقوا مكاتب الفتوى الخاصة بوالدهم وأتلفوا الختم الذي كان يستخدمه لتوقيع الفتوى لمنع إساءة استخدامه في المستقبل.
ومع ذلك، فقد تم كسر هذا التقليد الراسخ للهوسا أكثر من مرة. ومن أبرز الشخصيات التي خالفت هذا البروتوكول المرجع الديني محمد الشيرازي، الذي نصب نفسه عام 1960 خليفة لوالده مهدي الشيرازي في مدينة كربلاء بالعراق. وأثارت شخصيات دينية رفيعة المستوى، مثل السيد محسن الحكيم، ردود فعل مستهجنة كثيرة في ذلك الوقت.

ومن المعتاد ألا يصبح الابن مرجعاً دينياً بعد وفاة الأب لأن السلطة الدينية لا تورث.

حسن المصطفى

كان الشيرازي ناشطاً دينياً أكثر منه عالماً دينياً. فقد طرح أفكاراً جديدة يمكن تصنيفها ضمن ما يسمى بـ«الصحوة الشيعية» أو «الإسلام السياسي»، متأثراً بشكل أو بآخر بجماعة الإخوان المسلمين.
توفي الشيرازي في مدينة قم بإيران عام 2001 بعد سنوات من الإقامة الجبرية بعد خلاف مع حكومة طهران. وبعد وفاته خلفه أخوه صادق الشيرازي، الذي لا يزال مرجعاً دينياً إلى يومنا هذا. ومع ذلك، على عكس أخيه، فهو يبتعد عن السياسة.
صادق الشيرازي ورث السلطة الدينية عن أخيه. والآن بعد رحيل الصادق، يستعد بعض أبناء الأخوين لخلافة الصادق. وهكذا أصبح نسب آية الله مهدي الشيرازي تقليداً استثنائياً، ولم يحظ بتأييد من العلماء والأساتذة الكبار في الحوزات الدينية للمسلمين الشيعة.
وتدفعنا هذه الأحداث السابقة إلى السؤال: ما هو المسار الذي سيتخذه المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي؟
وعلى الرغم من التقارير الإعلامية التي تشير إلى عكس ذلك، يعتقد المراقبون أن خامنئي لن يسلم السلطة الدينية أو منصب المرشد الأعلى لابنه مجدابا. هذه التقارير غير دقيقة ومبنية على تكهنات، وتفتقر إلى فهم دقيق للتسلسل الهرمي داخل العائلة الشيعية.
ورغم أنه لا ينتمي إلى المذهب الفقهي التقليدي، فإن خامنئي يدرك أن أبرز الحوزتين الشيعيتين في النجف وقم يرفضان مبدأ الوراثة. وكان يعلم أن تعيين ابنه خلفا له من شأنه أن يزعج كبار آيات الله. وفي الوقت نفسه، يدرك خامنئي أن الشعب الإيراني، الذي أطاح بالشاه الراحل محمد رضا بهلوي في ثورة شعبية عام 1979، لن يقبل بالشاه الجديد مجدابا، رغم أن والده هو المرشد الأعلى الحالي. وبسبب الإحباط بسبب تدهور الاقتصاد والحكم الديني، فإن السكان لن يتسامحوا مع وريث آخر معمم بدلاً من وريث متوج.
كما ترك مؤسس الثورة الراحل آية الله الخميني وصية يوصي فيها أولاده بالابتعاد عن المناصب الرسمية في الدولة. وهذا من شأنه أن يقيد خامنئي الذي يرى نفسه حارسا لتراث الخميني. ولذلك، يصعب على مجتبى خامنئي أن يخلف والده في منصب المرشد الأعلى لإيران. وقد يلعب دوراً من وراء الكواليس أو يكون جزءاً من مركز مؤثر دون أن يكون صاحب القرار الوحيد أو صاحب الكلمة الأخيرة.

READ  إعلان صينى - عربى عن الاحترام المتبادل ومعارضة الهيمنة مع اقتراب القمة الأولى

حسن المصطفى كاتب وباحث سعودي مهتم بالحركات الإسلامية وتطور الخطاب الديني والعلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي وإيران..
العاشر: @halmustaba

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.