فبراير 24, 2024

مواطن دوت كوم

تقدم ArabNews أخبارًا إقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة الإنجليزية لغير المتجانسين.

مجلس التنسيق العربي يخصص 10 مليارات دولار لتحول الطاقة

مجلس التنسيق العربي يخصص 10 مليارات دولار لتحول الطاقة

أظهرت مسودة نص تفاوضي شوهدت يوم الثلاثاء أن الدول المشاركة في مؤتمر المناخ COP28 في دبي تدعو إلى التخلص التدريجي الرسمي من الوقود الأحفوري كجزء من اتفاق نهائي في قمة الأمم المتحدة لمعالجة ظاهرة الاحتباس الحراري. وقالت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) يوم الثلاثاء إن الإمارات قالت على هامش قمة مجموعة التنسيق العربية إنها ستخصص 10 مليارات دولار لدعم تحول الطاقة حتى عام 2030.

تم النشر بتاريخ:

2 دقيقة

  • مجموعة التنسيق العربية تخصص 10 مليارات دولار لدعم التحول الطاقي

أفادت وكالة أنباء الإمارات (وام) يوم الثلاثاء أن مجموعة التنسيق العربية على هامش قمة المناخ COP28 للأمم المتحدة ستخصص 10 مليارات دولار لدعم تحول الطاقة حتى عام 2030.

وأضافت وام أن التمويل المقدم من ACG، وهو تحالف يضم وكالات تنمية إقليمية ودولية، يهدف إلى “إحداث تحول شامل وبأسعار معقولة إلى الطاقة المتجددة في البلدان النامية”.

  • 63 دولة تدعم تعهد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) بالحد من انبعاثات الغازات الدفيئة

انضمت الولايات المتحدة وكندا وكينيا إلى 63 دولة في التعهد بإجراء تخفيضات كبيرة في الانبعاثات المرتبطة بالتبريد في قمة الأمم المتحدة للمناخ في دبي يوم الثلاثاء.

يمثل تعهد التبريد العالمي أول تركيز جماعي في العالم على انبعاثات الاحترار المناخي الناتجة عن التبريد، بما في ذلك التبريد وتكييف الهواء للأغذية والأدوية. وتلزم الاتفاقية الدول بخفض الانبعاثات المرتبطة بالتبريد بنسبة 68% على الأقل بحلول عام 2050 مقارنة بمستويات عام 2022، إلى جانب مجموعة من الأهداف الأخرى بما في ذلك وضع الحد الأدنى من معايير كفاءة الطاقة بحلول عام 2030.

وقال مبعوث المناخ الأمريكي جون كيري لمؤتمر الأطراف الثامن والعشرين: “نريد أن نحدد مسارا للحد من الانبعاثات المرتبطة بالتبريد في جميع القطاعات، ولكننا نريد أيضا زيادة الوصول إلى التبريد المستدام”.

  • تقول منظمة العفو الدولية إن “المناخ القمعي” في الإمارات العربية المتحدة يعقد إجراءات مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28).

قال الأمين العام للمنظمة يوم الثلاثاء إن القيود المفروضة على التعبير والاحتجاج في الإمارات العربية المتحدة تعقد موافقة الأمم المتحدة على حدث عفو في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) للمطالبة بالإفراج عن السجناء السياسيين الإماراتيين.

READ  الدورة عالية السرعة تعلم الطلاب اللغة العربية بنكهة سعودية

وقالت أغنيس كالامارد، التي كانت تتحدث على هامش محادثات الأمم المتحدة بشأن المناخ في دبي، إن العوائق التي تحول دون نشاط الناشطين داخل المنطقة الزرقاء التي تديرها الأمم المتحدة في موقع مؤتمر الأطراف أكبر قليلاً مما كانت عليه في السنوات السابقة، على الرغم من عدم وجود تغييرات في المبادئ التوجيهية. وقالت كالامارد للصحفيين “الأمم المتحدة تحاول إيجاد سبل للقيام بعملنا. إنها تتخذ الكثير من الخطوات. لكنها تعمل في بيئة… هذا معقد للغاية”. بدلا من مؤتمر الأطراف 28.

وأضاف أنه في السنوات السابقة، “ربما كانت العقبات التي واجهناها أقل قليلا”، مضيفا أن “عدد المفاوضات والعقبات يشير إلى أن تفسير قواعد (الأمم المتحدة) يحركه إلى حد كبير السياق (الإماراتي). نحن نعمل في هذا”.

وردا على تعليقات كالامارد، قال وفد الإمارات العربية المتحدة في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) إن طلبات عمليات المنطقة الزرقاء تتم مراجعتها “حصريا” من قبل الأمم المتحدة.

وتتهم منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش الإمارات بسجن 64 سجيناً سياسياً إماراتياً، من بينهم نشطاء حقوقيون، تتهم السلطات العديد منهم بأن لهم صلات بجماعات خارجة عن القانون مثل جماعة الإخوان المسلمين.

(وكالة فرانس برس وأسوشيتد برس ورويترز مع فرانس 24)