التخطي إلى المحتوى
عبد الله جورج: ما يخطط له مرتضى كنت أعرفه ولهذا سبقته

إشعار علني: مرتضى منصور بأن عبد الله جورج لم يصبح عضوا في مجلس إدارة الفريق الأبيض يجيء نتيجة لـ تخلفه عن حضور ثلاث جلسات متتالية للمجلس وهو ما يرفضه التشريع، استنادا لعبد الله جورج.

وتحدث جورج:

“كنت أعلم أنه يحاول أن لهذا ومن هنا تقدمت بمذكرة قبل 10 أيام من هذه اللحظة لرئيس اللجنة الأوليمبية مستندا على عدم رغبة مرتضى في حضوري وذلك ما أثبته في مقطع مرئي أصدره وشهد قوله “كويس أن عبد الله جورج لم يأت”.

وألحق أثناء حديثه عبر قناة Extra news مع هاني حتحوت

“المراسلات المخصصة بمواعيد مؤتمرات مجلس إدارة القلعة البيضاء كانت تأتي لي قبل التوقيت بساعة واحدة. الجلسة الأولى بلغت لي الرسالة في تمام التاسعة وقد كان ميعادها العاشرة، والثانية نفس الشأن وقد كان توقيتها الحادية عشر”.

Image result for ‫عبد الله جورج‬‎

ونوه “لا أشاهد بكل تأكيد المراسلات”.

ماذا عن الجلسة الثالثة؟ يحكي عبد الله جورج:

“زمانها كنت في مدفن وبلغت لي برقية تقول أن المؤتمر الساعة الثالثة زمانها تخليت عن لازم العزاء لأنني كنت أعرف ما يبحثون عنه وهو عدم حضوري”.

واستكمل “بلغت إلى النادي متأخرا طفيفا وفوجئت بقرار الأمن بمنعي أولا من الدخول حتى يتصلون برئيس النادي ويخبروه بهذا. دخلت النادي وبلغت لغرفة رئيس النادي وقد كانت الساعة في حواجز الثالثة و20 دقيقة وفوجئت كذلك برغبة مدير الأمن في غياب هاتفي معي وعندما دخلت الحجرة وجدت 4 أعضاء من المجلس يحملون هواتفهم على نحو طبيعي إلى منحى رئيس النادي الذي إلتماس مننا الذهاب للخارج من القاعة لأجل أن يعقب على اتصال هام”.

وتابع “عقب هذا فوجئت برئيس النادي يخبرني بأن المؤتمر اختتم. واصل لفترة 25 دقيقة لاغير؟ لم أر هذا طوال حياتي”.

وأردف “رغم هذا طالبت منهم إثبات حضوري للجلسة لأنني كنت أعرف ما يدبر له مرتضى.

وأخبرني بأنه سيثبت حضوري وحالياً فوجئت بتصريحاته فيما يتعلق أنني لست عضوا في المجلس”.

ونوه “كنت أعرف ما أريده ولذلك سبقته وتقدمت بمذكرة للجنة الأوليمبية لإخبارهم بكل هذه التفاصيل”.

طالع أيضا

أسعار العملات اليوم الجمعة 10-8-2018 واستقرار سعر الدولار

بي ان سبورتس القطرية تعلن تأمين حقوق بث الدوري الإنجليزي الممتاز 2019-2022

بالصور استقبال حافل من جماهير نادي النصر لأحمد موسى

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *