التخطي إلى المحتوى
الأمن المصري يحبط محاولة تفجير كنيسة العذراء في مسطرد

كثفت أجهزة الأمن في القليوبية بالتنسيق مع الأمن الوطني جهودهما لكشف هوية انتحاري انفجر بحزام ناسف كان يرتديه، بالقرب من كنيسة العذراء بمسطرد اليوم السبت وتحول جسده إلى أشلاء، وانتقلت على الفور قوات الأمن وخبراء المفرقعات لتمشيط المنطقة والبحث عن أي متفجرات أخرى، بعد فرض كردون أمني حول المنطقة.

وجرى رفع أشلاء منفذ الهجوم الانتحاري وتم نقله إلى أحد المستشفيات للكشف عن هويته بعد أخذ عينة “DNA” وكشف هويته ،ونتج عن الانفجار إصابة 2 من المواطنين.

وقد تلقى اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية إخطارًا من المقدم محمد الشاذلي رئيس مباحث قسم ثان شبرا الخيمة، يفيد بقيام انتحاري بتفجير نفسه بالقرب من كنيسة العذراء بمسطرد وتحوله إلى أشلاء صغيرة ولا توجد أي إصابات بين المارة.

وقد أعلن مصدر أمني إن المنتحر كان يرتدي حزامًا ناسفًا وكان مترجلًا ومتجها إلى ناحية كنيسة العذراء وعندما شاهد الكردون الأمني أمام الكنيسة ارتبك ورجح المصدر الأمني أن الحزام الناسف الذي كان يرتديه كان به مؤقت للمتفجرات، وأنه عندما تأخر في الوصول إلى هدفه الذي كان ينوي تفجيره بسبب قوات الأمن انفجر مكانه.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *