التخطي إلى المحتوى

كشفت كاميرات مطار إسطنبول مفاجأت جديدة حول حقيقة اختفاء الشاب السعودي سالم نافع الحربي المفقود في تركيا منذ أسبوع.

وقد طالب شقيق الشاب المفقود أحمد نافع الحربي السفارة السعودية والجهات المعنية بإسطنبول بالرجوع إلى تسجيل الكاميرات بعد اختفاء شقيقه من مطار إسطنبول في ظروف غامضة أثناء موعد رحلته إلى مطار الملك عبدالعزيز بجدة برفقة والدته.
وأكد أحمد “عشنا لحظات صعبة في انتظار الوصول إلى حقيقة اختفاء أخي سالم، وبعد التحقق من كاميرات المطار، أظهرت اثنين من أفراد الأمن وهما يقتادانه إلى مترو المطار لعدم وجود أوراق ثبوتية بحوزته كان قد تركها مع والدته قبل اختفائه” بحسب العربية.

وأضاف: “والدتي لا تعرف النوم، ونحن جميعًا في انتظار أي أخبار عن أخي، وشقيقي الأكبر متواجد في تركيا لمتابعة الحادثة مع القنصلية السعودية والجهات المعنية والبلدية التركية للوصول إلى فتح باقي الكاميرات لمعرفة تفاصيل اختفاء شقيقي”.

وأشار إلى أنه خلال اليومين القادمين سيتم الرد عليهم بشأن الرجوع لكافة كاميرات المطار لأخذ تفاصيل أكثر حول القضية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *